تقارير أمنية

كيف تم خطف الجندي الصهيوني في قلقيلية؟

المجد- خاص

نشرت القناة السابعة في التلفزيون الصهيوني مقابلة مع مالك المطعم
الذي كان يعمل فيه نضال إعمر منفذ عملية قتل الطيار في سلاح الجو الصهيوني
“تومير خزان” قرب قلقيلية قبل أيام.

وقال صاحب المطعم ويدعى “موتي مشعلي” إن “نضال حاول
قبل 3 شهور إغرائي للذهاب بصحبته إلى منزلهم في قرية قرب قلقيلية لاستخراج كنز
مخبئ أسفل منزلهم القديم، والذي كان يملكه أحد أجداده قبل عشرات السنين”.

وأضاف “حاول نضال إيهامي بقصة أن إمام مسجد القرية يمنع احدا من
الاقتراب من المنزل لاستخراج الكنز لأنه مرصود من قبل الجن، فعرض علي المجيء لبيته
بصحبة حاخام يهودي يقوم بكسر الرصد وتسهيل عملية جرف المنزل واستخراج الكنز، الامر
الذي سيحولنا إلى أثرياء”.

وأوضح “رغم كل محاولات نضال لإقناعي للذهاب معه إلى بلدته
لاستخراج الكنز إلا انني رفضت ذلك، وعندما سمعت أن تومر قد قتل على يد نضال في
بلدته بقلقيلية أدركت أن تومر وقع في فخه الذي حاول نصبه لي ولأي احد كان من
الممكن أن يرافقني معه إلى بلدته، فأصابتني الصدمة عند سماع الخبر، لأنه كان من
الممكن أن اكون أنا الضحية”.

وتابع “لم يكن على نضال أية إشارات كان يمكن ان تثير الشك حول
نواياه، بل على العكس كان شابا مهذبا خلوقا وامينا، ويعمل بجد واجتهاد، ولم يحدثنا
يوما من الأيام عن شقيقه الأسير، يتعامل معنا ومع زبائن المطعم بكل احترام وصداقة،
ولا يخرج من فمه سوى الكلمات التي تقرب الإنسان من قلوب الآخرين كـ”من فضلك،
وشكرا لك، ويوما سعيدا”، كل هذه الصفات لا يمكن أن تكون مجتمعة في شاب مثل
نضال، فهو من الممكن أن يكون قد اقدم على فعلته بتأثير من عائلته”.

ونقلت القناة عن اثنين آخرين من العاملين في المطعم قولهم “إن
نضال حاول عدة مرات أخذهم إلى قريته في قلقيلية، إلا أنهم رفضوا بداعي أن الدخول
إلى مناطق السلطة الفلسطينية ممنوع على الصهاينة”.

مقالات ذات صلة