تقارير أمنية

صناعة العنوان الأمني.. القفص والملطش

المجد- خاص

يكمن هذا الأسلوب
في عدم الدفع باتجاه اختراق تنظيم قائم وفاعل وموجود، وإنما يبرز كعنوان لأشخاص لا
يعملون من خلال تنظيم، يريدون العمل فيحتاجون لأمور كثيرة مثل المال أو العتاد أو الخبرة
أو حتى مجرد اشتراك. يقف أولئك يلتفون هنا وهناك يبحثون عمن يساعد أو يؤيد أو يشجع
ولو بالكلمة فيجدون ذلك العنوان الذي صنعه “الشاباك” وجعله مثل فكرة القفص
والملطش، وهي فكرة يستخدمها صائدو العصافير بأكثر من صورة. يضعون عصفورا يحسن التغريد
في قفص، ويلصقون بهذا القفص ملطشا، وهو قفص آخر مفتوح الباب بصورة مفخخة، ويعلقونهما،
إذا رأى العصفور عصافير أخرى في المنطقة بدأ التغريد، هذه العصافير تنزل لتشاركه، فيدخل
أحدها الملطش محتاجا الطعام فيطبق عليه الباب.

يحاول “الشاباك”
من خلال هذا الأسلوب أن يصنع عميلا من نوع متطور جدا للعمل كشخص محتاج ليقع في الفخ،
ويُملي عليه الشاباك ما يريد ليصبح من أكبر المحرضين ضد ما يحدده الاحتلال.

مقالات ذات صلة