تقارير أمنية

في السجون .. احذر من النفخ والتكبير

المجد- خاص

قد يلجأ الاحتلال
الصهيوني إلى نفخ وتكبير بعض المعتقلين الفلسطينيين الذي يرى أنّ هذا الأسلوب قد يجدي
معهم نفعا لكي تلين مواقفهم، ليصبحوا كالطبول الجوفاء.

من يستجيب لذلك الأمر، يبدؤون
بالحديث إليه من باب أنه مسؤول عن فلان وفلان من الأسرى، وأنّه يجب عليه أن يرحمهم
ويجعلهم يرحمون أنفسهم من خلال دفعه للحديث معهم بهدف الاعتراف.

وقد تدخل المخابرات
الصهيوني من باب أنك قد فعلت تلك العملية التي قتل فيها صهاينة وأن هذا إنجاز كبير،
فلم لا تتحمل مسؤولة ذلك، ولم تتهرب منه إن كنت تفخر بهذا العمل البطولي، وقد كان هذا
أسلوبا ناجعا قديما في التحقيق مع أفراد وقادة التنظيم السري اليهودي، وقد أجدى فاعترفوا
بأعمالهم ليحققوا بذلك المكاسب الإعلامية والدعائية لفكرتهم.. هكذا ظنوا.

وقد يأتي الشاباك
لشخص قائلين له “أنت المسؤول، والمسؤول يجب أن يتحمل المسؤولية عما فعل.. ألا
تعتقد أن عملك هذا كان وفق مبادئك وهو بطولة.. وهكذا يستمر في محاولة استفزاز مشاعر
العزة والكبرياء في داخله ليقوم بالدفاع عن نفسه أو عمله، وهو ما يريدون ليثبتوا الاعتراف
عليه.

مقالات ذات صلة