الأمن المجتمعي

الانترنت.. خطر يهدد أبناءنا

المجد – خاص

مع بداية ظهور شبكة الانترنت لم يكن ذهن
مصمميها تلك الأخطار والجرائم التي ترتكب من خلالها، فلم يضعوا نصب أعينهم الجانب
الأمني الكافي للوقاية من تلك الجرائم.

وعذرهم في ذلك أن استخدام الانترنت في
البداية اقتصر على مراكز الأبحاث وطلاب الجامعات للاستفادة منها في الأغراض
العلمية، ولم يكن في الحسبان ذلك الانتشار الواسع الذي شمل كافة فئات المجتمع،
وبمرور الوقت بدأ النصابون والمجرمون في تطوير أدواتهم وتحسينها ليصبح الانترنت
ساحة رحب للنصب والسرقة والابتزاز.

فكان من أهم أشكال الجريمة الالكترونية:
الوصول إلى المعلومات وسرقتها، واختراق السيرفرات بهدف تعطيلها، وصناعة ونشر
الفيروسات والملفات الضارة، وانتحال الشخصية وهي أحدث جرائم القرن الجديد،
والمضايقة والملاحقة، والتغرير والاستدراج، التشهير وتشويه السمعة.

ومن المخاطر التي باتت تهدد أبناءنا انتشار
المواقع الاباحية، والأفلام الجنسية الرذيلة، وغرف العار، والصور الخلاعة، وصفحات
التواصل الاجتماعي التي أصبحت تستخدم في منحى مختلف عن منحى التواصل الاجتماعي.

أما المخابرات الصهيونية والتي اعتمدت
بكثرة على استخدام تلك الأشكال، وشكلت وحدات متخصصة لهذا المجال بهدف اسقاط الشباب
والأبناء وجمع المعلومات عن المقاومة والمؤسسات والتنظيمات والأنظمة في الدول
العربية.

إرشادات أمنية للآباء

1.     ضع جهازك
الحاسب الآلي في مكان عام واحذر من أن يكون داخل غرف المراهقين.

2.     اجلس مع
أبنائك قدر المستطاع أثناء استخدامهم للإنترنت خصوصاً من هم دون العاشرة.

3.     استخدم
آليات التصفح الآمن للإنترنت لتحديد المواقع المسموح بزيارتها.

4.     لا بد من
مراجعة محتوى المواقع التي يزورها أبناؤك وخصوصيتها وسياستها.

5.     قم بتوعية
أبنائك حول المخاطر المتعلقة وتسجيل المعلومات الشخصية عبر الانترنت.

6.     قم
باستخدام برامج الحماية لفحص المواقع التي تم زيارتها من قِبل أبنائك.

7.     احجب
معلومات الشخصية في مواقع الشبكات الاجتماعية مثل “
Facebook و Twitter“.

8.     شجع
أبنائك على احترام الآخرين عند التخاطب معهم من خلال الانترنت.

9.     حذر
أبنائك من التخاطب مع جهات مجهولة لديهم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي.

10.   حذر أبنائك من استقبال معلومات أو ملفات هم بغنى
عنها، فربما كانت تحمل فايروسات ضارة.

مقالات ذات صلة