تقارير أمنية

الفيس بوك سبب طلاق سيدة بعد تعرضها للابتزاز

المجد – خاص

تعرضت
سيدة متزوجة للطلاق بعد أن رفضت الخروج مع شاب كانت تعرفه قبل زواجها عبر الفيس بوك،
ما حدا بالشاب أن يرسل صوراً قديمة لديه كانت الفتاه ترسل بهم إليه إلى الزوج الذي
طلّق زوجته بسبب وجود علاقة سابقة لها.

 

تجسّد
هذه القصة الواقع الذي تعيشه الفتيات اللواتي يقمن علاقات غير شرعية عبر مواقع التواصل
الاجتماعي مع شبان بدعوى الحب والوعود بالزواج، وهو الأمر الذي يؤثّر على حياة الفتاة
حتى بعد أن تتزوج. ويجعلها عرضة للابتزاز في أي وقت خلال حياتها، ولو بعد سنوات عديدة.

 

وحسب
المصادر، فإن الشاب الذي مارس جريمة الابتزاز كان قد اتصل بالفتاة، وهي حديثة الزواج،
وطلب منها الخروج معه على أن ترضخ لطلباته، وإن لم تفعل ما يطلبه منها سيرسل الصور
إلى زوجها، طالباً منها في الوقت نفسه أن ترسل له صورة شقيقتها الصغرى. ولكن الزوجة
لم ترضخ لطلباته، ولم تمكنه من نفسها، فقام بتنفيذ تهديده واتصل على زوجها وأخبره عن
علاقته بزوجته وأرسل له الصور، فقام الزوج بتطليق زوجته وإعادتها إلى بيت أهلها،

 

 وتعكس
هذه القصة وغيرها من القصص الأخرى خطر العلاقات المحرّمة على الحياة الاجتماعية والأسرية،
فضلاً عن محاذيرها الشرعية والآثام التي ينالها الشخص، والثمن الذي قد يدفعه في الدنيا  قبل الآخرة 
لمثل هذه الأخطاء والمعاصي.


نصائح


لا تقبلي أي صديق بواقع الحب والزواج فمجمل العلاقات عبر مواقع التواصل مزيفة لهدف
إيقاعك وابتزازك.


لا تنشري أي صورة شخصية وكوني اسم بلا عنوان او شخصية كأرجل الظل يعجز المترقبين بك
عن الإيقاع بك.


لا تحفظي صورك الخاصة على الجوال أو على الحاسوب خوفا من أن يتم اختراقهما والإيقاع
بك.


لا تستسلمي للابتزاز مهما كانت درجاته لان العدول عنه الان خير من التورط وعدم الرجوع.

مقالات ذات صلة