عين على العدو

الموساد يلغي برنامجا تليفزيونيا يكشف أسرار عملياته

المجد- متابعات

كشف الصحفي الصهيوني أمنون ليفى، أن جهاز “الموساد” أحبط حلقة
برنامجه التليفزيوني “الوجه الحقيقي”، التي كان من المفترض أن يبث على القناة
العاشرة، وتناول الموساد من خلال عائلات وأقارب عناصره والثمن الذى
يدفعونه والأسئلة الأخلاقية التي يواجهونها.

ونقلت صحيفة “هآرتس” الصهيونية عن عدد من القائمين على البرنامج
قولهم، إنه بالرغم من أن البرنامج لا يتطرق إلى “أمن الكيان”، ولا يذكر عمليات
وطرق عمل الموساد، ورغم أنه حصل على مصادقة الرقابة، إلا أن الموساد حاول إحباط إعداده
بشتى الطرق.

وقال ليفى، إن البرنامج تحدث عن عمليات تغيير الوجه التى اضطر رجال الموساد
إلى إجرائها، وهل جرى أو لم يجر استخدام فتيات فى اصطياد الأعداء المحتملين، مضيفا
“فى مرحلة معينة بدأوا يحاربوننا بكل الطرق، من خلال الضغط على ضيوف البرنامج
الذين اضطر بعضهم إلى إلغاء التصوير قبل المقابلة الموعودة أو فى نفس اليوم، بعد أن
منعوا من الظهور فى البرنامج”.

وأضاف ليفى، خلال حديثه لـ”هآرتس”، أن بعض المشاركين المفترضين
ألغوا مشاركتهم بعد تلقيهم تهديدات عير البريد الإلكترونى أو عبر الهاتف، وأن إحدى
هؤلاء قالت للصحيفة العبرية إن زوجها الذى كان عميل موساد قبل سنوات طلب تصريحا للظهور
فى البرنامج ورفض طلبه، لكنهم قالوا إنها وابنتها بإمكانهما المشاركة وفعلا تحدثنا
عن حياتنا خلال تلك الفترة، لكنهم غيروا رأيهم فجأة وبدؤا بالاتصال بنا لإلغاء المشاركة،
قالوا لنا يجب أن تكونوا حكماء وليس صادقين، وألحوا بألا نشارك فى البرنامج وكانوا
يكررون أنتم لا تستطيعون، تقول زوجة العميل للصحيفة.

وأشار ليفى إلى أن بعض المشاركين تلقوا تهديدات عبر الهاتف، فى أعقاب عرض
البرنامج عبر الرقابة التى نقلت بدورها أسماء المشاركين للموساد للمصادقة عليهم، مضيفا
أن تصرف الموساد غير مبرر و”عنيف”، خاصة أن البرنامج لا يشير بأى أسرار للدولة،
وهو يتحدث فقط عن أثمان شخصية دفعها عناصر الموساد وعائلاتهم.

مقالات ذات صلة