تقارير أمنية

تفاصيل جديدة حول عملية تل الربيع

المجد – متابعات

قالت مؤسسة التضامن لحقوق الإنسان إن جهاز
الشاباك الصهيوني نشر اليوم الأربعاء بعض التفاصيل حول عملية تفجير باص الركاب في تل
الربيع المحتلة التي وقعت بتاريخ
21/11/2012
 خلال العدوان الأخير على غزة
ورداً على اغتيال نائب القائد العام لكتائب القسام الشهيد أحمد الجعبري وأدت إلى
إصابة 27 صهيونياً
.

وذكرت المؤسسة أن الشخص المسئول عن وضع
الحقيبة الناسفة في الباص الصهيوني هو الأسير محمد مفارجة (18 عامًا) من سكان مدينة
الطيبة داخل المناطق المحتلة عام 48 وأن الذي سلمه الحقيبة هو أحمد موسى من قرية
بيت لقيا قضاء رام الله وكلاهما نشطاء في حركة حماس
.

وأوضحت المؤسسة أن مفارجة الذي أصله من
قرية يبت لقيا ومتزوج من مواطنة تحمل الهوية “الإسرائيلية” في منطقة
الطيبة، تحدث في اليوم السادس من العدوان الصهيوني على قطاع غزة بمحض الصدفة أمام
أحمد موسى وهو صاحب محل بقالة، حيث أعرب له عن ضرورة الثأر للجعبري وشهداء القطاع،
عندها طلب موسى من مفارجة القدوم في ساعات المساء للتحدث بالتفاصيل حول هذا
الموضوع
.

وفي ساعات مساء ذلك اليوم جاء مفارجة إلى
موسى وعرض عليه الأخير العمل في خلية عسكرية والقيام بنقل حقيبة مفخخة إلى داخل الكيان
الصهيوني، وهو الأمر الذي وافق عليه مفارجة
.

في صبيحة اليوم التالي أعطى موسى لمفارجة
الحقيبة المفخخة وطلب منه وضعها داخل إحدى الحافلات في مدينة تل الربيع المحتلة، ثم
انطلق إلى إحدى الحواجز الصهيونية وهناك كان بانتظاره الصهيوني المسئول عنه في
العمل، “كان مفارجة يعمل في إحدى فروع شركة ماكدونلز للوجبات السريعة في منطقة
مودعين في القدس”.

بعد أن ركب مفارجة في سيارة الصهيوني
المسئول عنه في العمل وخلال الطريق تظاهر مفارجة بأن والدته مريضة وأنه يجب أن
يقطع مشواره والعودة إليها، ثم نزل من السيارة وركب في سيارة أجرة صهيونية وانطلق لتل
الربيع.

وهناك ركب مفارجة في حافلتين صهيونيتين ثم
نزل منهما لعدم وجود عدد كبير من الركاب، ثم صعد في الباص رقم (142) ووضع الحقيبة
أسفل الكرسي الثالث على اليمين ثم نزل من الباص وبعدها اتصل على أحمد موسى وأخبره
أنه نفذ المهمة
.

بعدها قام موسى بالاتصال من منطقة بيت لقيا
على جوال كان مربوطاً بالعبوة الناسفة، ثم انفجرت الحقيبة بالقرب من “وزارة
الدفاع الصهيونية”، وقد أسفرت العملية عن إصابة أكثر من (27 صهيونياً) بجراح
مختلفة
.

وأشارت المؤسسة إلى أن موسى عرض على مفارجة
بعد العملية التفجيرية إمكانية اغتيال إحدى الشخصيات الصهيونية الرفيعة من خلال
مسدس كاتم للصوت، وهو الأمر الذي لم يخرج إلى حيّز التنفيذ بسبب اعتقال أفراد
الخلية
.

ومددت المحكمة المركزية في تل الربيع
المحتلة اعتقال مفارجة صباح اليوم بأسبوعين، حيث قدمت النيابة العامة الصهيونية
للمحكمة لائحة الاتهام بحق مفارجة، تتضمن تقديم “المساعدة للعدو أثناء
الحرب”, ومحاولة قتل والتسبب في انفجار عبوة ناسفة والإيذاء الخطير.

وأشارت الإذاعة الصهيونية العامة إلى أنه
لم يسمح بعد بنشر معظم تفاصيل التحقيقات الجارية في القضية
.

مقالات ذات صلة