المكتبة الأمنية

نشأة وتطور الشرطة في الدولة الإسلامية

المجد

لم يعرف العرب في جاهليّتهم نظام الشرطة ، إلا أنه لمّا قامت دولة الإسلام
وجدت حاجةً لحماية المجتمع الجديد، فأنشأت مؤسّسة الشرطة للمحافظة على الأمن، وتعقّب
المشبوهين، وصيانة العقيدة، غير أنّ المؤلّفين المسلمين لا يتّفقون على تاريخ إنشائها
. فنرى أنّ المقريزي ( في كتاب الخطط المقريزية ) يقول أنّ أبا بكر هو أوّل من أنشأ
نظام الشرطة في مكّة لتعقّب الفاسدين، وسمّاها ( العسس ).

 ويرى السيوطي ( في كتاب تاريخ
الخلفاء ) أنّ عثمان بن عفّان هو الّذي أنشأ هذا النظام، وعيّن على رأسه عبد الرحمن
بن قنفذ ( وهو أوّل قائد شرطةٍ في الإسلام ) وسمّاه صاحب الشرطة.

 ويعود إلى عمر بن الخطّاب فضل
إنشاء أوّل حراسةٍ ليليّةٍ خصّص لها رجالاً يتناوبون في دوريّاتٍ منتظمةٍ للإشراف على
الأسواق، بل وكان يتابع سلامة البيع والشراء وقد عيّن على رأس الحرس مولاه أسلم ثم
عبد الرحمن بن عوف .

وقد احتفظ عليّ بن أبي طالب لهذه المؤسّسة باسم الشرطة، ويروي الطبري
(في كتاب تاريخ الرسل والملوك ) أنّ عليّاً أحدث ما سمّي بشرطة الخميس أي شرطة الجيش،
وقد بلغ عددها في عهده أربعين ألفاً وعيّن عليهم قيس بن سعد .

ويعد البحث الذي قدمه الدكتور صلاح التجاني حمودي من أهم البحوث التي
تحدثت عن الشرطة في الاسلام.

للتحميل

الرابط

مقالات ذات صلة