تقارير أمنية

شكوك صهيونية حول فعالية منظومة الدفاع الصاروخي

المجد –
وكالات

شكك الخبير
ناتان فابر في مجال الدفاع المضاد للصواريخ حول فعالية منظومة الدفاع الصهيونية
متعددة الطوابق في حالة اندلاع حرب شاملة على عدة جبهات، وذلك استنادا إلى أسباب
مالية وعملياتية.

ورأى فابر
في مقال له أنه إذا ما وجدت “إسرائيل” نفسها في حرب شاملة على عدة
جبهات، وواجهات أعداء يمطرونها بالصواريخ، فإن فعالية الدفاع من الممكن أن تنهار
لأسباب مالية وعملياتية.

ووفقا لما
نشرته صحيفة “جيراوزليم بوست” فإن مفهوم منظومة الدفاع متعدد الطوابق
يقوم على أساس استخدام طرز مختلفة من صواريخ الدفاع لاعتراض نوعيات مختلفة من
الصواريخ المعادية على ارتفاعات ومسافات مختلفة.

وذكر فابر
أن الاحتلال يمكن أن يواجه في حربه المقبلة تهديدا من نحو 800 صاروخ بالستي في
حوزة ايران ونحو 400 صاروخ سوري من طراز سكود ومابين 500 الى 1000 صاروخ تكتيكي من
طرازي فتح وفجر لدى حماس وحزب الله واكثر من 100 الف قذيفة مدفعية لدى سورية وحماس
وحزب الله.

وقال فابر
إن معلوماته قائمة على أساس بيانات خبراء جيش الاحتلال وأجهزة الاستخبارات، مشيراً
إلى أن الكيان اليوم ليس محميا من الصواريخ البالستية وان فعالية هذه الحماية في
المستقبل محل شكوك.

وزعم أن
نسبة نجاح منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ تبلغ 66% وربما اقل من ذلك،
استنادا إلى أداء المنظومة خلال عملية عامود السحاب ضد قطاع غزة، مشيرا في نفس
الوقت إلى التكلفة المالية الباهظة لنشر النظم المضادة للصواريخ.

وكان
باحثون صهاينة قالوا إن منظومة القبة الحديدية لم تنجح سوى في إسقاط 5% فقط من
الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت خلال عملية عامود السحاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى