تقارير أمنية

مرحلة الثانوية من اخطر مراحل إسقاط الفتيات

المجد – خاص

تتشكل الفتاه في هذه المرحلة فسيولوجياً وتمر في مرحلة بلوغ ونضوج
جنسي، تَغلب على النضوج العقلي هذا التغير وتلك الطاقة المكتسبة تحتاج إلى تفريغ في
هذه المرحلة الحرجة قد يغيب العقل وتتغلب العواطف عندها تكون النكسة إذا ما تعرضت إلى
مؤثر جنسي خارجي مثل علاقة (صداقة – حب – تعارف) لتتطور العلاقة لتأخذ منحدر خطير
لا عقلاني في ظل غياب العقل وجموح العاطفة فتكون الأفعال غير متزنة عندها يمكن
للمؤثر الخارجي( المخابرات – الشباب الفاسد) استغلال الفتيات وإسقاطهم في العمالة
او الرذيلة او ابتزازهم وتسخيرهم لما يريدون وهي بلا حول ولا قوة.

 

يحاول الاحتلال ومخابراته التركيز على هذه الشريحة وتدميرها أخلاقيا
وإسقاط ما يمكن إسقاطه وتجنيد فتيات لبث الرذيلة والسقوط الأخلاقي بين الفتيات وبث
صور وأفلام إباحية وأرقم جوالات شباب بدافع الحب والتعارف والزواج كل ذلك من اجل
إعداد جيل فاسد مهيأ للعمالة ونشر الرذيلة في المجتمع بالمراحل القادمة من الجامعة
أو تأسيس بيوت مبنية على الخيانة والفساد الأخلاقي.

 

كيف الخلاص

– تقوى الله ومخافتة والتزام الصلاة وتغليب الوازع الديني على الوازع
النفسي.

– الابتعاد عن فتيات السوء ممن يدفعوكِ لأهداف خبيثة تسيء إلى نفسك
وأسرتك واهلك.

– متابعة الأهل للفتاه في هذه المرحلة وتقوية العلاقات الأسرية بين الأب
والأم والأبناء واحتضانهم وتفهم مشاكلهم.

مصارحة الأهل أو الأم بكل ما يقلقك وحتى
بأخطائك فهم ادرى بمصلحتك وقادرين على إنقاذك من أي خطأ قد تعتقدين انه لا يمكن
 تخطية او الخلاص منه.

مقالات ذات صلة