تقارير أمنية

الشاباك يضحي بعملائه.. وأمن المقاومة تقبض على العشرات منهم

المجد – خاص

خلف خطوط المقاومة معركة ضارية تدور بالخفاء تقودها أجهزة أمن المقاومة التي تعمل على تأمين الخطوط الخلفية للمقاومين في الميدان من العملاء ومن عناصر الطابور الخامس مروجين الإشاعات في محاولة لإضعاف الجبهة الداخلية الفلسطينية.

فقد صرح مصدر امني "لموقع المجد الأمني " أن الأجهزة الأمنية للمقاومة تمكنت من إلقاء القبض على العشرات من العملاء الباحثين عن عناصر المقاومة وعن مناطق إطلاق الصواريخ ومروجين الإشاعات بين الناس، وأضاف انه بعد التحقيق معهم تبين ان الشاباك يعمل بغباء غير متوقع بأن يخاطر بكافة عملائه ويأمرهم بالانتشار في مناطق أمنية من السذاجة بمكان تواجدهم بها، مما ساعد ذلك رجال الأمن من كشفهم بسهولة.

الشاباك يعتبر المعلومة أهم من العميل فهو يضحي بالعميل من اجل المعلومة التي قد تكون عزيزة وشحيحة عن المقاومين وعتادهم في ظل الفشل الأمني الذي يعيشه على العدوان على غزة وحالة التظليل له ولعملائه من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية المقاومة لتغيبه عن الإعداد الحقيقي للمعركة وما تم التخطيط والتحضير لها دون أن تلفت الأنظار بل وتضليل الشاباك عن القدرات العسكرية والتحركات والاستعدادات والمخططات لضربة في الميدان.

وأضاف المصدر أن ممن قبض عليهم من العملاء أمرهم ضابط الشاباك للخروج لجلب معلومة لا تستحق أن يغامر من اجلها لشدة تفاهتها، وقال أن الاحتلال يمارس ضغوطات على عملائه ويعمل على ابتزازهم لإجبارهم على الخروج والتضحية بهم من اجل معلومات لا تستحق المغامرة والتضحية بهم.

 

 

مقالات ذات صلة