تقارير أمنية

العملاء يضعون اللمسات النهائية قبل قصف البيوت

المجد – خاص

لا يمكن لجيش الاحتلال قصف أي بيت قبل أن يتم الاتصال والتواصل مع العميل  الذي يرسل له ضابط المخابرات في وقت سابق خريطة عن المنطقة ليحدد بالتفصيل ألتوزيعه الجغرافية والسكانية للبيت المستهدف والبيوت المحيطة به على الخريطة قبل أن يتم استهداف أي بيت.

أي قصف لأي بيت لا يتم إلا من خلال تواصل رجل المخابرات مع العميل الذي يكون متواجد بالقرب من البيت قبل استهدافه، ليعطى الإشارة النهائية لرجل المخابرات الذي بدورة يعطى الضوء الأخضر للطائرة لاستهدافه، بعد أن يطلب رجل المخابرات من العميل الابتعاد إلى مسافة تضمن سلامته عند استهداف البيت من قبل الطائرات.

وهذا ما أكده مجموعة من العملاء الذين تم إلقاء القبض عليهم نتيجة الاشتباه بتواجدهم في مكان الحدث قبيل القصف، ليؤكدوا أن الجيش لا يمكن أن يعتمد بالكلية على التقنيات الحديثة في استهداف وقصف البيوت بدون الرجوع للعميل على الأرض إلا في حالات طارئة ونادرة.

مقالات ذات صلة