تقارير أمنية

كيف يخدع الشاباك المواطنين للوصول إلى بيوت المقاومين!!

المجد – خاص

رفع احد المواطنين سماعة الهاتف ليعرف المتصل عن نفسه بأنه طبيب يعمل في احدي المستشفيات ويسرد قصة إنسانيه للمواطن بأن هناك امرأة مسنة قدمت مع ابنها.. "المقاوم" للعلاج في المستشفي وتوفيت ويريد أن يرسل الإسعاف لبيت ابنها لكن لا يعرف العنوان ويطلب من المواطن تحديد مكان السكن لابنها وفي أي شقة بالضبط، ولكن استطاع المواطن استدراك الأمر وكشف رجل المخابرات ولم يدلى بأي معلومة، وعلم أن الهدف من تحديد بيت المقاوم هو استهداف بيته.

هذه الأساليب القذرة التي تستخدمها الأجهزة الأمنية الصهيونية في استدراج المواطنين من باب إنساني بسرد الأكاذيب الخادعة للوصول إلى معلومات عن تواجد المقاومين وأماكن سكناهم من اجل النيل منهم، من هنا نحذر نحن في موقع المجد من التعاطي مع هذه الاتصالات التي تأخذ الطابع الإنساني أو الاتصالات التي تأتي من الخارج لاطمئنان على أوضاع الناس والمقاومة  أو من جمعيات وهميه تطلب بيانات أو تستفسر على معلومات لأشخاص دمرت بيوتهم من باب تقديم المساعدات، كل ذلك يندرج ضمن الأعيب وخداع المخابرات الصهيونية في استغلال طيبه وسذاجة بعض المواطنين لجمع اكبر كم من المعلومات.

ونشيد بالمواطنين عدم الرد على جميع الاتصالات ذات المصادر المجهولة وعدم التعاطي معها سواء من أشخاص او من مؤسسات، فالمخابرات لن ولم تترك باب إلا ستدخل منه، من اجل كسب المعركة بعد هذا الفشل الذريع أمام عناصر المقاومة في الميدان.

حفظ الله المواطنين والمقاومة وثبتهم ونصرهم نصراً مؤزرا بإذن الله

موقع المجد الأمني

مقالات ذات صلة