الأمن التقني

الشاباك ينتشر عبر صفحات الفيس بوك ويراقب الاتصالات

المجد – خاص

بعد فشل العملية العسكرية في الخليل ومناطق الضفة الغربية، أوكل الجيش الصهيوني مهمة البحث عن الجنود المفقودين إلى جهاز الأمن العام " الشاباك" ، في محاولات فاشلة لتتبع أي طرف خيط يوصل إلى الآسرين، فبعد أكثر من عشرة أيام من البحث المضني واستخدام كل الوسائل التقنية للحصول على معلومة مفيدة، تتبع أي خطأ خلفه الآسرين خلفهم لكن دون جدوى.

وبناء على ذلك ستتركز مهام جهاز الشاباك بعد تولية المهمة بالكامل على التالي:

أولا: مراقبة المواقع الالكترونية وصفحات الفيس بوك والتجسس على الرسائل ومتابعة التعليقات، وطرح مواضيع استفزازية عبر المنتديات لاستنطاق المشاركين في البوح بمكنوناتهم التنظيمية على أمل التوصل إلي معلومة تفيده بعملية فك طلاسم عملية الأسر الضبابية.

ثانيا: إطلاق فيروسات ضمن روابط ستنشرها أجهزة المخابرات ووحداته الالكترونية عبر صفحات الفيس بوك والمنتديات لاختراق اكبر عدد من أجهزة الحواسيب وأجهزة الهواتف النقالة لجمع اكبر كم من المعلومات.

ثالثا: إجراء اتصالات مكثفة مركزة وعشوائية على جميع سكان منطقة الخليل وجيرانها، بفلسفة الترهيب، بالقتل والملاحقة وتدمير البيوت والترغيب، بالمال والمكافئات لكل من يقدم معلومة حول الجنود المفقودين، او عن الجهة التي تقوم بخطفهم.

رابعاً: العمل على مراقبة جميع الاتصالات في المنطقة وخاصة المكالمات بين غزة والضفة الغربية وسيتمحور التركيز على مدينة الخليل وقراها.

خامسا: تسخير الأقمار الصناعية والمناطيد والطائرات بدون طيار لمراقبة أي تغيرات تلفت الانتباه على الأرض أو تثير الشكوك حولها.

سادساَ: تزويد العملاء بأجهزة تجسس حديثة لزرعها بالقرب من بيوت عناصر المقاومة أو قادة سياسيين أو عسكريين تدور الشكوك والشبهات حولهم، وأيضا تزويدهم بأجهزة مخبريه متطورة للبحث عن حمض DNA للمأسورين ضمن مجمعات النفايات التي تلقى بها الأطعمة أو الملابس وخلافة من الأشياء التي من خلالها  قد توصل جهاز الشاباك لطرف خيط يدلل على المأسورين.

مقالات ذات صلة