تقارير أمنية

كارتر يطالب الدول الأوروبية بـ «موقف مستقل» من حصار غزة

الحياة


حض الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر الدول الأوروبية على أن تتخذ لنفسها «موقفاً مستقلاً» عن الولايات المتحدة من حصار قطاع غزة. وقال في مقابلة مع صحيفة «ذي غارديان» البريطانية إن موقف دول الاتحاد الأوروبي يمثل «خنوعاً»، معتبراً أن عدم توجيه أوروبا نقداً للحصار الإسرائيلي على غزة «يعد أمراً مثيراً للحرج».


 


ورداً على سؤال عما إذا كان في وسع أوروبا أن تحتفظ لنفسها بموقف مستقل عن الولايات المتحدة تجاه حركة «حماس»، قال كارتر إن «الأوروبيين ليسوا خدماً لنا، وهم يتمتعون بموقف متكافئ مع أميركا». ووصف الحصار المفروض على غزة من قبل اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط بعد فوز «حماس» في الانتخابات التشريعية التي أجريت في العام 2006، بأنه «من أكبر الجرائم الخاصة بحقوق الانسان في العالم لأن نتيجته هي سجن 1.6 مليون نسمة، بينهم مليون لاجئ».


 


وطالب دول الاتحاد الأوروبي بأن تعيد تقويم موقفها إذا ما وافقت «حماس» على تهدئة في غزة. وشدد على ضرورة رفع أوروبا الحصار وأن تعلن حماية حقوق الفلسطينيين في القطاع، والموافقة على إبقاء مراقبين عند معبر رفح على الحدود مع مصر لضمان عدم انتهاك الفلسطينيين له.


 


ووصف كارتر الذي يحضر مهرجان «هاي» الأدبي في إقليم ويلز، المقاطعة الغربية لـ «حماس» بأنها «أمر غير واقعي». وأكد أن «الجميع يعرف أن إسرائيل تتفاوض مع حماس عن طريق الوساطة المصرية، ولا تزال مترددة تجاه التهدئة». وقال إن «سياسة اللجنة الرباعية الخاصة بعدم التحدث إلى حماس إلا بعد أن تعترف بإسرائيل وتفي بالشروط التي وضعها إليوت ابرامز المسؤول في مجلس الأمن القومي الأميركي في البيت الأبيض تعتبر خاطئة»، خصوصاً أن «أبرامز مؤيد متشدد لإسرائيل».

مقالات ذات صلة