الأمن التقني

بروفايلات وهمية على الفيس بوك للإيقاع بالفتيات

المجد – خاص

هؤلاء المحتالين يقومون بإنشاء بروفايلات وهمية على وسائط التواصل الاجتماعي وخصوصاً فيسبوك ، صورة جميلة إسم جذاب ويشرعون في طلب الإضافة في صفحات فيسبوك او يقومون بإضافة ضحاياهم مباشرة .. تم بعد ذلك يشرع المحتال في الحديث مع الضحية والدخول معه في علاقة حب بعد ذلك يدعوه إلى فتح الكاميرا، وبالفعل الضحية تستجيب لدعوة المحتال وتفتح الكاميرا.

 أما عن المحتال فالكاميرا التي يفتحها هي لشاب أو لفتاة وهمية واقصد بوهمية أن المحتال سبق وله وان قام بالنصب على شاب أو فتاة حقيقية وقام بتسجيلهما في أوضاع  مخلة بالآداب، ثم يتم استغلال ما تم تسجيله في الإيقاع بالذكور أو الإناث عن طريق عرض ويب كميرا الفتاة أو الشاب المسجلة عن طريق بعض البرامج المعروفة التي تمنح كميرا وهمية.

بعد ذلك عندما يقع الضحية في شباك الغرام ويشرع في ممارسة بعض السلوكيات يتم تسجيله ليكتشف بعد ذلك ان من كانت تتحدث معه ليست موجودة أصلا وإنما هو محتال يشرع في ابتزازة ببعض المال أو ينشر الفيديو .

طبعا الضحية هنا قد يلبي طلبه مرارا وتكرارا ولقد يصل الحد بالمحتالين لطلب أموال باهضة وأكثر من اجل حذف الفيديو . لكن لا تعتقدوا انه إذا تم توفير المبلغ والاستجابة لمطالبهم فإن المحتال سيحذف الفيديو ! بل هي فقط عملية إطالة وقت طرح الفيديو، لان المحتال سيشرع في كل مرة بطلب مبلغ مالي جديد إلى أن يستنزف كل مال الضحية وبعد ذلك سيطرحه ! وكن على يقين من ذلك .

الحل !

لهذا أقول لكل من يعاني من هذه المشكل أو يتعرض إلى ابتزاز انه يجب ألا يمتثل إلى أوامر المبتز ولا تقدم له ولا دولار واحد ! لأنه بالنهاية سينشر الفيديو مهما وعدك أو حاول إقناعك كن على يقين !.

كما وجب عليك  الإتصال على الفور  برجال الأمن والجهات المسئولة أو إعلام الأب آو أخ كبير يساعدك في التصدي له.

 في النهاية كان هذا تحذير من هذه الظاهرة التي لم تعد فقط تهدد سمعة الفتيات بل وسمعة الشباب ! ونحن هنا نريد فقط التنبيه والتحذير من الوقوع فريسة سهلة للمبتزين عبر الانترنت. ولكي نحد من عدد الضحايا الذي هو في إرتفاع مستمر، كلنا خطاءون وخير الخطاءون التوابون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى