تقارير أمنية

الكيان يستجدي صاحب الكوفية الحمراء ليعيد له أمنه

المجد – خاص

غزة تعلن أن لا تغريبة فلسطينية بعد اليوم وانها بدأت ألتغريبة الصهيونية، هذه الرسالة التي أراد أن يوصلها صاحب الكوفية الحمراء "أبوعبيدة" الناطق الرسمي باسم المقاومة وكرامة وعزة الأمة، انه مشهد أمني جديد يطرح بشكل غير مألوف للعادة.

صاحب الكوفية الحمراء يفرض واقع امنيا جديدا على دولة  الكيان وهي تقف عاجزة تمتثل لأوامره، لا أمن لكم حتى نقر لكم بذلك، لكن لسان حال الأجهزة الأمنية الصهيونية التي أصابتها الشيخوخة تنطق بعجزها عن فهم هذا الموقف الجديد، أنها طقوس غير مألوفة ومعادلات جديدة عجز الشاباك عن فهمها بعد ان عجز عن جمع معلومات عن المقاومة.

دولة الكيان التي طالما هددت كل أقطار العالم، تقف اليوم صاغرة أمام عزة غزة ترتقب صاحب الكوفية أن يسمح بعوده أمنها في المناطق الجنوبية خاصة وفي مدنها عامه، ومستوطنيها القادمين من كافة أقطار الغرب ليغتصبوا فلسطين وكرامة واستقرار الشرق الأوسط يتضرعون إلى الله ان يصفح عنهم صاحب الكوفية الحمراء.

لا امن ولا أمان. الجيش يسجل في فشله أسوأ السطور فى تاريخه المزيف، والشاباك يعجز عن كشف أسرار غزة رغم الأموال الخيالية التي تغدق عليه سنويا والتي تقدر بعشرة مليارات شيكل، والمستوطنين يهجرون المستوطنات والقصور نحو الحياة، والكيان عاجز أمام المقاومة وضرباتها ينتظر ان يطل عليه صاحب الكوفية الحمراء ليفرج عن أمنه المأسور في غزة.

 

مقالات ذات صلة