تقارير أمنية

العصف المأكول تكشف زيف بنك أهداف العدو

المجد – خاص

العدو الصهيوني لطالما تغنى ببنك الأهداف الذي بحوزة جهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك) وأنه قادر على ضرب المقاومة ومعاقلها وأماكن عملها وتواجدها وقادر على اخماد صواريخها.

حرب العصف المأكول كشفت زيف حديثهم وأخمدت المقاومة لسان الشاباك وقطعت لسان نتانياهو بحرصهم الأمني وسرية عملهم وقدرتهم على الاختفاء من منظور الطيران وعيون العملاء.

من خلال تتبع المقاومة للأماكن التي تم استهدافها من قبل العدو الصهيوني تبين أن:

العدو استهدف أراضي فارغة ليس للمقاومة أي عمل فيها وذلك نتيجة الهوس الذي تولد لديه من صواريخ المقاومة.

استهداف العدو لمنازل وورشات تصليح وصيانة ومحلات مواد غذائية وأماكن تجارية ومصانع لمدنيين ليس لها صلة بالمقاومة بأي شكل من الأشكال.

استهداف بنوك ومحلات صرافة لمواطنين مدنيين.

استهداف العديد من المنازل بالخطأ للاشتباه بالاسم أو غير ذلك.

عند عجز العدو الصهيوني للوصول للمستهدف أو بيته يقوم باستهداف منزل والده أو أحد إخوانه.

العدو الصهيوني استهدف عيون أنفاق وأماكن عمل قديمة للمقاومة والتي تسمى (العيون والأماكن المحروقة) وكانت قد استغنت عنها المقاومة بعد كشفها منذ زمن طويل.

استهداف منازل وبيوت كانت لعناصر المقاومة وتم بيعها لمواطنين مدنيين منذ فترة زمنة حيث سكنوا بيوت ومنازل غيرها لم يتم قصفها.

المواقع العسكرية التي يتحدث العدو عن قصفها هي بالأصل فارغة ومعروفة والمقاومة تزينها بأعلامها وتستخدمها للتدريب فقط.

استهداف المدنيين والأطفال والمساجد نتيجة ضعف المعلومات لدى الاستخبارات الصهيونية.

إن استهداف بعض القادة أو جزء من أماكن المقاومة الصحيحة لا يرفع من مكانة جهاز الشاباك أو نجاحه وقدرته الحصول على المعلومات فكشف جزء بسيط من الأهداف لا يعني الانتصار ولكن الأهم ألا يحقق العدو أهدافه في القضاء على المقاومة.

 

مقالات ذات صلة