تقارير أمنية

المخابرات الصهيونية تستهدف العملاء خلال الحرب !!

المجد – خاص

لا حصانه للعملاء عند أسيادهم، لا انجازاتهم تغفر لهم ولا تاريخهم الحافل بالتخابر ونقل المعلومات وإيذاء شعبهم كفيل بالحفاظ على حياتهم عند مشغليهم من المخابرات الصهيونية.

الاحتلال الذي يقصف جنوده إذا ما حاولت المقاومة أسرهم خوفاً من أن تسجل المقاومة انجازاً أو عنصراً تبتز به،لن تعطي قدسية للعميل إذا ما تم إلقاء القبض عليه، ولن تدرج أي عميل لها ضمن أي تنازلات لاسترجاعه.

ما حدث في العدوان الأخير على غزة خير شاهد، فقد قامت طائرات الاستطلاع بقتل بعض العملاء بمجرد إلقاء القبض عليهم من قبل المقاومة أثناء تنفيذهم مهمام تجسسيه معينه.
وبسهولة يقتل "الشاباك" عملاءه خوفاً من كشف أسرار المهام الموكلة لهم  في الحرب أو أساليب الاتصال الحديثة بينهم أو معلومات قد تضر العدو.

الوهم الذي تزرعه المخابرات الصهيونية في عقول العملاء من أنها تهتم بسلامتهم وأنها تحميهم وستشمل أسراهم بالرعاية ما هي إلا خرافات تتبدد عندما توضع رقابهم تحت المقصلة.

مقالات ذات صلة