الأمن المجتمعي

التلاعب على الشاباك وقوع بالفخ

المجد – خاص

أساليب الاحتلال الصهيوني في اسقاط الشباب الفلسطيني تتنوع بتنوع المهام التي تهدف أجهزة الاستخبارات الصهيونية في الوصول إليها، وتتنوع بحسب الفئة المستهدفة وحسب أوقات الحروب والتهدئة.

ففي الحروب تستهدف الاستخبارات الصهيونية كل فئات المجتمع مستخدمة جميع أساليبها في البحث عن المعلومات، وتعتبر الأساليب الملحقة برقم جوال أو أورنج من أهم الأساليب التي تستخدم في الحروب.

وتتكون هذه الأساليب من نشرات تلقيها طائرات الاحتلال الصهيوني أو رسائل نصية (SMS) أو مكالمات مسجلة (اسطوانة) وغالباً ما تشمل هذه الأساليب على مكافئة مالية وتكون منتهية أو مختومة برقم جوال.

بعض الشباب السذج يعتقد أن لديه القدرة على خداع ضباط المخابرات فيقوم بالاتصال على تلك الأرقام بهدف خداعهم والحصول على المال ويتفاجأ بعد ذلك أنه سقط في وحل لا يستطيع الخروج منه.

أيضاً تستخدم الاستخبارات الصهيونية مواقع التواصل الاجتماعي كشباك صيد تصطاد من خلالها الشباب السذج عن طريق صفحات يديرها ضباط الاستخبارات الصهيونية بأسماء حقيقية أو وهمية ومن أبرزها صفحة الناطق باسم الجيش (أفخاي أدرعي).

ومن هنا فإننا في موقع (المجد الأمني) نتوجه لجميع الفلسطينيين ونخص بالذكر أبناء قطاع غزة الذي يواجه حرباً شرسة من قبل أجهزة الاستخبارات الصهيونية بعدم الاستجابة لأساليب العدو الصهيوني واستخباراته، كما وننصح بأن لا نجعل السذاجة وقلة الاهتمام سبباً في الوصول لحبل المشنقة.

مقالات ذات صلة