في العمق

هل يحشد الجيش الدعم المالي لعملياته القادمة !؟

المجد – خاص

الإعلان الصهيوني عن تأجيل تمرين الطوارئ الكبير "نقطة التحول " يأتي في إطار ما قال عنه الجيش أنه أزمة مالية كبيرة تعصف بميزانيته.

الأزمة المالية للجيش صرح عنها وزير الدفاع الصهيوني يعلون في رسالة واضحة لحكومة الإحتلال وعلى رأسها رئيس وزرائها نتنياهو ووزير ماليته يائير لبيد بأن التقليصات المالية المستمرة على وزارته لا يمكن أن تستمر خاصة في ظل التحديات الخطيرة التي تتهدد الحدود.

حالة إبتزاز يعمل عليها يعلون من خلال القرار الأخير، ليؤثر بشكل كبير على مجريات تحديد الميزانية المالية الخاصة بالجيش والتي سيتم وضعها في الفترة القادمة.

ميزانية الجيش تبلغ حوالي 14.5 مليار دولار وتطالب وزارة المالية بخفضها بواقع 870 مليون دولار، وقد وافق مجلس الوزراء المصغر المعني بالشؤون الأمنية في ديسمبر الماضي على زيادة بواقع 930 مليون دولار لميزانية وزارة الحرب لكن الجيش يقول إنه يحتاج المزيد لمواجهة التهديدات بالمنطقة.

من منظور آخر يأتي التصريح عن الأزمة المالية في محاولة لحشد الدعم الخارجي خاصة دعم الولايات المتحدة الأمريكية، التي لم تتوقف عن التصريح بالتزامها بدورها في حفظ أمن الكيان، وأخرها ما قالته رايس مستشارة الأمن القومي الأمريكي " كل دولار أمريكي ينفق على أمن الكيان هو استثمار في حماية مصالحنا الكثيرة المشتركة"

المعلومات تتحدث عن أن الكيان يسعى لزيادة إجمالي الدعم الأمريكي إلى ما بين 3.2 مليار و3.5 مليار دولار سنويا بينما تحدثت حكومة أوباما عن 2.8 مليار دولار.

المحاولات الجاهدة للجيش بعدم تقليص ميزانيته، والحشد الذي يحاول من خلاله جمع أموال لخزينته يمكن أن يفهم أيضا على أنه من أجل التعبئة لعمليات عسكرية قادمة في المنطقة، خاصة في ظل التهديدات المستمرة التي يطلقها الكيان على أكثر من جبهة.

والجدير بالذكر أن تمرين نقطة التحول 8 يهدف إلى محاكاة سيناريو إطلاق هائل للصواريخ والقذائف من عدد من الأماكن تجاه عدد من البلدات في جميع أنحاء الكيان، والذي تشترك فيه قيادة الجبهة الداخليّة إلى جانب نجمة داود والشرطة والمطافي وعدد من المؤسسات الأخرى.

علاقة الكيان مع أي جهة قائمة على المصلحة من جانب، والإبتزاز من جانب آخر، وهذا ما يحدث حاليا في قضية الأزمة المالية، تحت هدف واضح، هو حشد الأموال والتأييد لممارسته فيما يدعي أنها إجراءات وعمليات تحفظ أمنه الهش.

مقالات ذات صلة