عين على العدو

خلاف بين نتنياهو ويعلون على خليفة غانتس

المجد- ترجمات

يبدو أن هناك خلافاً على وشك الاشتعال بين قيادة الجيش الصهيوني والحكومة الصهيونية على خلفية تعيين خليفة لرئيس هيئة الأركان بينتي غانتس الذي أثبت فشله خلال الحرب الأخيرة على غزة، حيث يرشح نتنياهو غالنت فيما يرشح يعلون ايزنكوف.
كشفت صحيفة هآرتس العبرية إن رئيس الوزراء الصهيوني "بنيامين نتنياهو" يفكر في تعيين يؤاف غالنت قائداً لهيئة الأركان في الجيش خلفاً لبيني غانتس الذي خاض الحرب الأخيرة وفشل فيها.

وأشارت الصحيفة إلى أن غالنت عاد للأضواء مع قرب نهاية غانتس بعد انتهاء الحرب على غزة والانتقادات الواسعة التي وجهت لقيادة الجيش وغانتس بالتحديد.

ولفتت الصحيفة إلى أن تفكير "نتنياهو" بغالنت جدي منذ فترة حيث رشحه مسبقا لهاذا المنصب إلا أن فضيحة "هارباز" منعت حصوله على ذلك.

ونقلت الصحيفة عن غالنت تأكيده أنه على استعداد لقبول المنصب حيث قال الأسبوع الماضي أثناء مقابلة له على القناة الثانية بأنه مستعد لتأدية هذا الواجب إذا دعي إليه.

وشدد الموقع على أن مسئولية تعيين رئيس هيئة الأركان تعود لوزير الجيش، إلا أن نتنياهو بعد فضيحة سابقة قرر أن يكون هو صاحب الدور الأساسي في التعيين.

ونوهت الصحيفة إلى أن نتنياهو قد ينجح في تعيين غالنت بالمنصب في ظل الشعور بأنه قد ظلم قبل أربع سنوات.

من جهة أخرى كشفت صحيفة معاريف العبرية أن الرجل المفضل لتولي رئاسة هيئة الاركان لدى وزير الجيش "موشيه يعلون" خلفاً "لبيني غانتس" وذلك بعد انتهاء فترة ولايته مطلع العام القادم هو قائد المنطقة الشمالية "جادي إيزينكوف".

 

وأوضحت أن مرشح وزير الجيش لهذا المنصب جادي ايزينكوف لا يختلف كثيرا عن القائد الحالي بيني غانتس ما قد يصب في مصلحة تعيين غالنت خاصة بعد الانتقادات التي وجهت للجيش خلال الحرب على غزة.

 

وترقبوا مع المجد الأمني تقريراً مفصلاً عن سيرة وحياة "يؤاف غالنت" ..

 

مقالات ذات صلة