الأمن التقني

80% من ضحايا الجرائم الإلكترونية إناث

 المجد – خاص

يشير مصطلح الجريمة الإلكترونية إلى أي جريمة تتضمن الحاسوب أو الشبكات الحاسوبية أو الهواتف المحمولة. قد يستخدم الحاسوب او الهاتف في ارتكاب الجريمة و قد يكونا هما الهدف.

 يمكن تعريف الجريمة الإلكترونية على أنها أي مخالفة ترتكب ضد أفراد أو جماعات بدافع جرمي و نية الإساءة لسمعة الضحية أو لجسدها أو عقليتها، سواءً كان ذلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، و أن يتم ذلك باستخدام وسائل الاتصالات الحديثة مثل الإنترنت (غرف الدردشة أو البريد الإلكتروني أو المجموعات ..الخ.

و من أنواع الجرائم التي تقع على الإنترنت سرقة المال المعلوماتى، الدخول على المواقع المحجوبة باستخدام البروكسي، جرائم الاختراق ,  المواقع المعادية التي تقوم على استغلال التكنولوجيا لخدمة الأغراض الشخصية السياسية و الدينية  جرائم القرصنة ،جرائم التجسس الالكتروني  والإرهاب الإلكتروني.

كما ان هناك جرائم تقع بواسطة الانترنت كالجرائم الجنسية والممارسات غير الأخلاقية،  الجرائم المالية السطو على أرقام البطاقات الائتمانية – -تزوير البيانات – الجرائم المنظمة – تجارة المخدرات عبر الإنترنت – غسيل الأموال – السطو على أموال البنوك.

أما  "القذف الإلكتروني" فيعد جريمة معلوماتية، تستهدف بعض الأشخاص، من خلال ألفاظ تمس "الشرف" و"الكرامة"، وهو ناتج عن التقدم السريع في شتى المجالات العلمية، حيث صاحب هذا التقدم، تقدم آخر في مجال الجريمة، وهو ما يتطلب استحداث أنظمة وقوانين تتصدى لتلك التصرفات السلبية، والتي لا يفعلها سوى "ضعاف النفوس.

فقد أشارت العديد من الإحصائيات في مجال البحث الجنائي في اغلب الدول العربية  أن 80% من ضحايا الجرائم الإلكترونية هن من الإناث، لأنهن الطرف الأضعف والأكثر خصوصية،  كما وتعد الجرائم الالكترونية خطيئة وجريمة يحاسب عليها القانون في معظم بلدان العالم.

مقالات ذات صلة