الأمن المجتمعي

الاحتلال توصل لبعض المطاردين عن طريق الدائرة الشخصية

المجد – خاص

تعتمد الأجهزة الاستخبارية الصهيونية على مصدرين أساسيين لجمع المعلومات الاستخبارية اللازمة لحربها ضد حركات المقاومة الفلسطينية، وهما المصادر البشرية، القائمة على تجنيد العملاء، والمصادر الإلكترونية، والقائمة على الاستعانة بأحدث ما توصلت إليه التقنيات.

 وكما أن هناك أقساماً داخل المؤسسات الاستخبارية الأساسية لدى العدو الصهيوني تُعنى بشكل خاص بتجنيد العملاء، فإن هناك أقساماً تعنى بالتجسس الإلكتروني.

ومن خلال المصادر البشرية والمصادر الإلكترونية يتم مراقبة ورصد قادة وعناصر المقاومة من جهة والدائرة الشخصية للمطاردين والقادة البارزين من جهة أخرى.

حيث استطاع الاحتلال التوصل لبعض القادة من خلال مراقبة الدائرة الشخصية عن طريق عملائه ومن خلال تتبع ورصد أجهزتهم الإلكترونية.

والاحتلال يكتفي بأن يذهب أحد أفراد الدائرة الشخصية للقائد أو المطارد إلى مكان اختفائه وهو يحمل هاتفه النقال أو أي جهاز لا سلكي.

الدائرة الشخصية

والدائرة الشخصية هي مجمل ارتباطات الفرد في المحيط الأسري والعائلي وعلاقات المصاهرة وترتبط بهذه الدائرة علاقات القرابة من الدرجة الأولى والثانية .

وتتلخص حدود هذه الدائرة بالوالد والوالدة والأخوة والأخوات ، الزوجة والأبناء ، الأعمام والأخوال ، وروابط المصاهرة أهل الزوجة وزوج الأخت … الخ .

 نصائح وإرشادات

  – ننصح قادة المقاومة بعدم التخفي في أحد بيوت الدائرة الشخصية.

  – أثناء العدوان حاول أن لا تلتقي بأحد عناصر الدائرة الشخصية.

  – في حال الاضطرار للالتقاء بفرد احذر من اصطحابه للأجهزة اللاسلكية.

 

مقالات ذات صلة