عين على العدو

الحرب الالكترونية وصلت لأعلى درجات الدقة خلال الحرب

المجد- خاص

اعترف رئيس وزراء حكومة الاحتلال أن الحرب الالكترونية وصلت لأعلى درجات الدقة خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

وشعرت دولة الكيان بتأثير الحرب الالكترونية عليها بشكل كبير بعدما مست مصالح اقتصادية لم يتم الإعلان عنها خلال الحرب، بالإضافة لحالة الشلل التي حدثت خلال فترات معينة في شبكة الانترنت الصهيونية.

وبسبب شراسة الحرب الالكترونية أعلن جيش الاحتلال الصهيوني إطلاقه برنامجاً جديداً للجيل القادم من "قراصنة الانترنت"، في خضم طموحاتها لكي تصبح واحدة من القوى العظمى في "الأمن السيبراني".

وجرت محاولات تعطيل للشبكة الكهربائية في الكيان من عبر الهجمات الالكترونية خلال العدوان الأخير على القطاع، بالإضافة لمحاولة الدخول إلى أنظمة الحماية التابعة للجيش الصهيوني.

ويطمح الجيش الصهيوني لتشكيل خطة دفاع استراتيجية ضد أي نوع من هجمات القرصنة والتي ضربت في السابق موقع "إيباي" و "Target" والبنوك في كوريا الجنوبية وشركة "جوجل" في الصين.

ويرى رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو أن الأمن الالكتروني هو حدود الكيان وجبهتها الجديدة، ولا يريد ان يمتلك أفضل معدات عسكرية في العالم فقط، بل يريد أيضاً دمج الصناعات العسكرية الفائقة في الدولة مع أصحاب رؤوس الأموال والمواهب الشابة المتخصصة في مجال الكمبيوتر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى