تقارير أمنية

تقدير أمني : الشاباك سيستغل التسهيلات لتجنيد عملاء

المجد- خاص

في ظل التطورات والتسهيلات التي يعلن عنها مؤخراً لسكان قطاع غزة تشير التقديرات الأمنية إلى أن أجهزة الأمن الصهيونية ستستغل تلك التسهيلات لتجنيد عملاء جدد بعد الضربات الكبيرة والموجعة التي تلقتها خلال الفترة الماضية.

وقال مصدر أمني لموقع "المجد الأمني": "ننظر للتسهيلات الصهيونية الجديدة لسكان قطاع غزة بعيون متفتحة وعقول واعية لما ترنو إليه الأجهزة الاستخبارية الصهيونية"

وأشار إلى أن المتابعة الأمنية ستزداد خلال الفترة المقبلة مع تقديم التسهيلات الكاملة للمواطنين بالإضافة لتوعيتهم من مخاطر الوقوع في شباك العدو، مؤكداً أن الحملات الأمنية زرعت حصانة أمنية بدرجة عالية لدى المواطنين ضد السقوط في وحل العدو.

ولفت إلى أن الأجهزة الأمنية سيكون لديها تكتيكات وسياسات خاصة للتعامل مع المخاطر الأمنية المقبلة على قطاع غزة، وخاصة التسهيلات الصهيونية، مؤكداً أنها ستعين المواطنين على كسب رزقهم مع تعزيز حصانتهم ضد التعاون مع العدو.

وحذر المصدر من الانجرار وراء الاغراءات التي يمكن أن يقدمها العدو للعمال أو الارتباط معه أو قبول محاولاته للابتزاز مقابل استكمال العمل، مؤكداً أن يد المقاومة ستكون قاسية وشديدة في التعامل مع من تسول له نفسه العمل ضد الجبهة الداخلية الفلسطينية.

وبين أن التقديرات الأمنية تشير إلى أن هناك حالة من الضعف في عملية تجنيد العملاء لدى جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" وأن دخول 5000 عامل يومياً للأراضي المحتلة سيجعلها تعود لعمليات التجنيد القديمة التي كانت تستخدم قبل الانسحاب من قطاع غزة.

وكان نظمي مهنا مدير دائرة المعابر الفلسطينية كشف عن موافقة دولة الكيان رسميًا بإدخال 5000 آلاف عامل من قطاع غزة إلى العمل داخل الاراضي المحتلة.

 

مقالات ذات صلة