تقارير أمنية

تحقيقات اختراق صفحة ارون محاولة فاشلة للإيقاع بآسريه

المجد – خاص

علق مصدر أمني على ما أعلنه مركز أبحاث الارهاب الصهيوني عن "أن مقاتلي حماس استخدموا هاتف الجندي شاؤول والذي كان بحوزته ساعة أسره وقاموا بالدخول إلى حسابه على الفيس بوك وكتبوا أن الجندي بحوزتهم"، بمثابة محاولة فاشلة للإيقاع بآسريه.

 وأشار المصدر الأمني في تصريح لموقع "المجد الأمني" : "العدو يحاول الوصول لجنوده بكل الطرق وبجميع الأساليب المتاحة أمامه، وما هذه الأخبار إلا إحدى وسائله للوصول للجندي الأسير لدى المقاومة".

وشدد على أن معركة تبادل الأسرى مع العدو مكللة بالحذر الشديد، مؤكداً أننا ربما نسمع الكثير من التصريحات الصهيونية حول الجنود المفقودين وذلك بهدف اثارة المقاومة للحديث عن هذه القضية.

ولفت إلى أن معركة عقول تدور الآن بين المقاومة والعدو وأجهزة الاستخبارات الصهيونية والأجهزة المتعاونة معها بهدف الوصول للجنود الأسرى.

وبين أن أي معلومة يحصل عليها العدو في الفترة الحالية ستقلل من مكسب المقاومة من عملية التبادل ولهذا يحاول الوصول للمعلومات ويلقي الطعم في السنارة للوصول لمعلومات.

وأضاف :" العدو يعلم جيداً أن المقاومة لن تقدم أية معلومات عن الجنود الأسرى في قطاع غزة دون مقابل، وعليه يريد تحفيف الثمن الذي سيدفعه"، مشيراً إلى أن الأخبار من نوع "فتاش" ستكثر خلال الفترة المقبلة.

من جهة أخرى أشار إلى أن إعلان الجيش الصهيوني عن اعتبار جنوده المفقودين قتلى، محاولة بائسة لتقليل مكسب المقاومة من أسر الجنود.

مقالات ذات صلة