عين على العدو

كيف تناول الإعلام العبري أحداث مدينة القدس !؟

المجد – خاص

المحلل السياسي اليكس فيشمان تحدث عن الحالة الأمنية التي يصفها الإعلام العبري بالمتردية في مدينة القدس قائلا أن منطقة القدس والحرم القدسي على شفا الفوضى، إسرائيل والسلطة الفلسطينية لم تنجحا بالسيطرة، وبدون عملية سياسية سيطرد الشارع الفلسطيني مشروع التسوية والعنف سيشعل المنطقة بشكل كبير ومتصاعد.

بعد العملية التي نفذها الشهيد عبد الرحمن الشلودي تحدثت صحيفة معاريف عن أن الإنتفاضة في القدس لم تعد صامتة، فهناك قتلى وجرحى نتيجة عملية نفذها أحد نشطاء حركة حماس في المدينة في عملية دهس تبدو مدبرة.

وكان الإعلام العبري قد تحدث عن تزايد عمليات الرشق بالحجارة على السيارات الصهيونية، كما صرح بذلك الرئيس الصهيوني الجديد رؤوبين ريفلين قائلا : " كل من يخشى إنجاز مشاريع البناء في القدس ولا يرد على أحداث إلقاء الحجارة ويسمح بحرق محطات الوقود والقطارات يبعث بالتالي رسالة مفادها أنه تخلّى عن سيادته في المدينة".

كما أن الأحداث الواقعة في مدينة القدس أدخلت القيادات السياسية في موجة من المزايدات الداخلية بينهم، فقد صرح وزير الإقتصاد في حكومة نتنياهو قائلا أن الحكومة أخفقت في تحقيق الأمن اللازم لسكان القدس المحتلة من الصهاينة.

وقد قالت صحيفة هآرتس الصهيونية أن نتنياهو يتعامل مع التهديد الإيراني ولا يطرح أي مبادرات في الوقت الذي تشتعل فيه القدس بالقرب من منزله.

ردود الفعل الصهيونية تكثفت بعد عملية الدهس، وهي مليئة بالتخوفات الكبيرة من اشتعال القدس، تلخص ذلك التخوف في حديث  للمحلل العسكري للصحيفة عاموس هارائيل قال فيه نحن على أبواب إنتفاضة ثالثة إن لم تتوقف الأحداث العنيفة في القدس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى