تقارير أمنية

المفرقعات التي أربكت الشرطة الصهيونية في القدس

المجد – وكالات

وصفت وسائل إعلام عبرية الاحتجاجات الأخيرة التي اجتاحت القدس بأنها "انتفاضة المفرقعات"، حيث أربك هذا «السلاح» الجديد الشرطة الصهيونية وجعل أفرادها يهربون منه، وتسبب بإصابات لعدد منهم.

وبعد أن تحدث المفتش العام للشرطة عن المفرقعات كـ «تهديد لأمن الكيان»، طالب وزير الأمن الداخلي الصهيوني يتسحاك أهرنوفيتش، بفحص إمكانية إصدار «أمر عاجل» بمنع استيرادها. جاء ذلك في مداولات عقدت يوم أمس في مكتب رئيس الحكومة الإحتلال، والتي تقرر خلالها تشديد العقوبة على على استخدام المفرقعات.

وقالت صحف عبرية أن الشرطة الصهيونية شرعت في حملة لتحديد مصدر المفرقعات من أجل منع وصولها إلى الشبان الفلسطينيين، فيما قرر الطاقم الذي شكله المفتش العام للشرطة الصهيونية منع استيراد المفرقعات.

وأجرى الطاقم مداولات في الأيام الأخيرة بحضور ممثلين عن وزارتي القضاء والماليةـ لبحث مواجهة المفرقعات، وقرر منع استيراد المفرقعات بتاتا، باستثناء المفرقعات الكبيرة التي يتم استيرادها بشروط محددة ويتم تشغيلها عن طريق أناس مرخصين، أو تلك الخفيفة التي تستخدم عادة في أعياد الميلاد.

وحسب التقديرات الصهيونية، منذ نهاية شهر حزيران(يوليو) الماضي أطلقت ألاف المفرقعات على رجال الشرطة في القدس، وأدت إلى إصابة عدد منهم بحروق وعدد قليل بضرر بجهاز السمع.

مقالات ذات صلة