الأمن التقني

أنونيموس تعلن الحرب الالكترونية على الكيان

المجد – خاص

بعد الاعتداءات الصهيونية المتكررة على القدس وازديادها في الآونة الأخيرة واعتداء قطعان المستوطنين على النساء والشيوخ والأطفال أثار ذلك حفيظة المسلمين في العالم وأهل القدس على الخصوص وقد شهدنا العديد من العمليات الاستشهادية دفاعا عن القدس وأهلها ضد قطعان المستوطنين ومن يحميهم من الجنود الصهاينة.

لم يقتصر الأمر على المواجهة بالميدان بل وصل إلى صفحات الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وظهور هاشتاقات أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات باسم "داعس" وخصّصوا هاشتاج نشط ليلاً على توتير فيسبوك باسم"#داعس"، كل ذلك أثار حفيظة منظمة أنونيموس لتعلن عن تكثيف الجهود بين هكر العالم لضرب المواقع الالكترونية والمؤسسات الحكومية والبنوك وكل ما يعمل على الانترنت فى دولة الكيان ضمن حمله بعنوان "عملية حماية الأقصى".

 وتم تحديد الرابع عشر من نوفمبر الذي يصادف الجمعة القادمة هو يوم الهجوم، وقد توعدت مجموعة أنونيموس بدك وتعطيل المنشات التكنولوجية والعسكرية للكيان ردا على اعتداءات القدس وإغلاقه في وجه المصلين.

هذا وقد قامت منظمة الهكر العالمية أنونيموس  بش هجمات سابقة واختراق العديد من المواقع الصهيونية المدنية والعسكرية عبر الانترنت وتعطيل وشل العمل وتحويل ونشر العديد من الحسابات البنكية حتى صفارات الإنذار دوت بعد أن تمكن الهكر من التحكم بها لنشر الرعب والهلع داخل الكيان انه إعلان حرب على صفحات الانترنت ضد الكيان وقطعان المستوطنين نصرة للقدس.

 

مقالات ذات صلة