المكتبة الأمنية

كتاب تأملات إعجازية للنبي صلى الله عليه وسلم في مجال الأمن السياسي

المجد –

صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب, كتاب تأملات إعجازية للنبي صلي الله عليه وسلم في مجال الأمن السياسي للكاتب والباحث عميد الشرطة صادق محمود صادق حسين, وحصل الكتاب علي موافقة مجمع البحوث الإسلامية والإدارة العامة للبحوث والتأليف والترجمة لإصداره ونشره.

ويظهر الكتاب العبقرية الأمنية والسياسية لرسول الله صلي الله عليه وسلم, في إدارة الأزمات ومدي اعتماده علي السرية في تسيير الأمور القيادية ووقت الحرب, ومدي نجاحه السياسي قبل أن يعرف العالم نابليون أو هتلر ممن تتحاكي بهم كتب العبقريات السياسية ضاربة بهم المثل.

ويقول الدكتور علي عبد الباقي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية في تقديمه لهذا الكتاب: يكتسب كتاب تأملات إعجازية للنبي في مجال العمل السياسي أهمية بالغة, لأنه قام علي تحليل المواقف الأمنية في سيرته صلي الله عليه وسلم, كما بين الكتاب بعد نظره وعمق فكره, بجانب ما حباه الله من إلهام ووحي جعل تخطيطه أمرا غير مسبوق, وضرب الكاتب أمثلة عديدة من حياته صلي الله عليه وسلم دلت علي الإعجاز والعبقرية الفذة التي لم تترك صغيرة أو كبيرة عند مواجهة أي مشكلة أو خطة إلا وأوجدت لها حلا, مما أدهش العالم كله حتي يومنا هذا.

وفق الكاتب في ضرب الأمثلة التي تجسد عمق الفكر الأمني في سيرته صلي الله عليه وسلم بداية من سرية الدعوة أولا حتي يتفادي قتلها في المهد, ثم الجهر بها بين أهله, ثم دراسته للحياة من حوله عندما أمر أصحابه رضي الله عنهم بالهجرة إلي الحبشة, ثم هجرته وأصحابه إلي المدينة رغم أن أعداءهم يتربصون بهم في مكة, ناهيك عن كم المؤامرات التي كانت تحاك والحروب التي كانت تشن ضدهم, وكيف استطاع أن يحافظ علي أمن الدعوة وأمن أصحابه, ونجح في أن يهزم العالم المتربص, لقد اقتضي الكاتب أن يشرح خطط الرسول صلي الله عليه وسلم في إدارة الصراع مع قومه ومجتمعه, وكيف حافظ علي العلاقة القوية مع أصحابه ومشاورته لهم وعدم استبداده بالرأي رغم نبوته صلي الله عليه وسلم, بحق يعتبر موضوع هذا الكتاب جديدا فريدا ومتميزا.

وأكد المؤلف في كتابه أن السيرة النبوية مليئة بالموضوعات والأحداث والوقائع الأمنية التي عاصرها الرسول صلي الله عليه وسلم فكانت تصرفاته وتعاليمه وحكمته بمثابة دستور لأي جهاز أمني علي أرقي وأعلي مستوي, وأن الرسول الكريم ابتكر العديد من القواعد الأمنية والنظريات غير المسبوقة فكل واحدة منها تكتب فيها مجلدات, وأوضح المؤلف أن الرسول سبق إعجازه الأمني العديد من القادة الأمنيين في عصرنا الحديث.

وتناول الكتاب الإعجاز السياسي الأمني لدي رسول الله صلي الله عليه وسلم, سواء مع أصحابه أو أعدائه, ووضح كيفية معالجة المشكلات الأمنية بحس أمني جديد ورؤية سياسية أمنية غير مسبوقة, وخلص المؤلف إلي أن السيرة النبوية مليئة بالموضوعات والأحداث والوقائع الأمنية, حيث كانت تصرفاته صلي الله عليه وسلم وتعاليمه وحكمته بمثابة دستور لأي جهاز أمني علي أرقي وأعلي مستوي, كما أنه ابتكر العديد من القواعد الأمنية والنظريات غير المسبوقة التي ينبغي اتباعها والعمل بها.

وتحدث المؤلف في كتابه عن المبادئ التي وضعها الرسول الكريم في مجال الأمن السياسي, مثل أهمية المعلومات وسرعة توافرها, والشائعات, وكيفية مواجهة إفرازاتها السلبية مع إجهاضها, وتنويع المصادر لضمان وصول أكبر قدر من المعلومات, وضمان صحتها, والدراسة الأمنية للمنطقة, وكذا المناطق المحيطة بها مع معرفة المداخل والمخارج, واستخدام ما يسمي اليوم بالشفرة وهي كلمة السر, وكيفية الاستفادة من شخص معين المصدر, وكيفية زرعه في إحدي المنظمات المناهضة, وكيفية توجيه المصدر, ومتي يترك له حرية العمل والتصرف وأهمية دراسة ردود الفعل داخل المنظمات المناهضة أو داخل المكان الأمني نفسه, واستخدام الرسول لما يسمي بسياسة التصعيد, وتعميق الخلاف بين أعدائه.

واستعان المؤلف بالآيات القرآنية التي تدل علي لفظ الشرطة في القرآن والسنة المطهرة, وذكر الكاتب أن الرسول صلي الله عليه وسلم سبق نابليون بونابرت في الاعتماد علي أسلوب المفاجأة في مهاجمة عدوه, ومبادرته بعدة ضربات سريعة ومفاجئة, ضاربا المثل بما حدث في موقعتي بدر وأحد.

 وذكر المؤلف أن الرسول الكريم اعتمد في عمله علي السرية, مع عدم إغفال الجانب الإلهي, وعنصر السرية هذا اعتمدت عليه أجهزة الأمن والمخابرات في جميع دول العالم علي الرغم من اختلافهم في الأسس والمبادئ, كما تحدث الكاتب عن أساليب النبي الكريم في مجال الأمن السياسي, وتأمين المكاتبات والأوامر.

وتحدث المؤلف عن الشائعات وانتشارها في مكة والمدينة, ولأهمية هذه القضية في العصر الحالي وللتفريق بينها وبين الإرهاب تناول المؤلف تعريف وأنواع الاغتيال والمحاولات التي تعرض لها الرسول الكريم ومبررات استهدافه لخصوم الإسلام.

وينقسم الكتاب إلي باب تمهيدي يتناول تعريف الإعجاز والعبقرية والطبيعة الأمنية للمجتمع المكي والمدني قبل البعثة, وأربعة أبواب أخري تتناول أسس العمل الأمني السياسي وقواعده الأولية ومن أبرزها قاعدة السرية والاستقطاب والمفاتحة والمعلومات الأمنية, وفي الباب الثاني تناول الشائعات, معرفا إياها وموضحا كيفية تعامل النبي الكريم معها ومواجهتها, أما الباب الثالث فتحدث فيه عن أساليب عمل الأمن السياسي والاغتيال السياسي, وأخيرا الباب الرابع تناول فيه نماذج لقضايا متكاملة من منظور أمني سياسي, راصدا لأهم الأحداث التي احتاجت إلي الحنكة الأمنية مثل الهجرة وصلح الحديبية وبيعة العقبة الثانية وغزوة أحد.

رابط الكتاب : www.almajd.ps/upload/140166.pdf

مقالات ذات صلة