في العمق

هل يتجرأ الكيان في الإعلان عن عدد أسراه قبل الانتخابات ؟

المجد – خاص

مازال العدو الصهيوني متكتماً على عدد أسراه لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة خلال معركة "العصف المأكول" ويرفض الإفصاح عن العدد الحقيقي.

لكن على ما يبدو فإن عدم جرأة الكيان على الإعلان عن عدد أسراه في قطاع غزة تأتي نتيجة قرار من القيادة السياسية التي قادت الحرب على غزة في صيف العام الجاري وذلك خشية الاحراج الكبير الذي قد يتسبب بقلب المشهد السياسي كلياً في دولة الكيان.

ويسعى رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو وأعضاء المجلس الوزاري المصغر الذين يشكلون التحالف المكون للحكومة الصهيونية الحالية أن تمر فترة الانتخابات المقبلة قبل الحديث عن الجنود الأسرى لأن الكشف عن عدد الأسرى في غزة يعني أنهم لن يفوزوا فيها.

ويتجدد الحديث عن الانتخابات المبكرة في دولة الكيان، حيث رجح مصدر صهيوني مسئول أن يتجه رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لحسم أمره والتوجه إلى انتخابات في غضون 2015.

وفي وقت سابق كان الحديث عن التوجه للانتخابات الصهيونية المبكرة واقعياً في ظل تعثر إقرار ميزانية 2015، إلا أن إقرارها جاء لإعطاء الوقت لنتنياهو وتحالفه لترتيب وضعهم بشكل أفضل، مع ضرورة الانتباه لمطب الجنود الأسرى الذي قد يفجر أبواق المعارضة والشارع الصهيوني في وجه نتنياهو.

من الواضح أن نتنياهو يدرك حجم الاحراج الذي سيسببه له ملف الأسرى في قطاع غزة قبل الانتخابات وخاصة عدد الأسرى لدى المقاومة وعليه يؤخر الحديث فيه أو طرحه مع الوسطاء بشكل جدي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى