تقارير أمنية

الاحتلال بدأ بـ عَد عمليات الثأر ليوسف الرموني

المجد – خاص

أقدمت مجموعة مستوطنين على مهاجمة المقدسي يوسف الرموني وشنقه فجر يوم الاثنين داخل حافلة صهيونية تابعة لشركة "ايجد" في المنطقة الصناعية "جفعات شاؤول" بمدينة القدس المحتلة.

فيما استنكرت التنظيمات الفلسطينية المقاومة جريمة خنق وإعدام الشاب الفلسطيني يوسف الرموني على يد بعض المستوطنين في مدينة القدس المحتلة واعتبرته تصعيد صهيوني خطير.

وحملت الاحتلال المسئولية عن الجريمة البشعة وعن كل التداعيات المترتبة عليها، ودعت المقاومة إلى استمرار عمليات الثأر والانتقام ضد العصابات الصهيونية.

وبعد مضي يوم واحد على جريمة قتل الرموني بدأت عمليات الثأر، حيث قام فلسطينيان صباح الأمس بتنفيذ عملية إطلاق نار وطعن داخل إحدى الكنس اليهودية بالقدس، والتي أسفرت عن مقتل 5 مستوطنين وإصابة 13 آخرين.

وباركت التنظيمات المقاومة العملية البطولية التي أثلجت قلوب الفلسطينيين في جميع الأقطار والأرجاء، ولا زال أبناء الشعب في انتظار عمليات الثأر القادمة.

 

مقالات ذات صلة