تقارير أمنية

الثأر المقدسي.. انتفاضة فكر وليست حجارة

المجد – خاص

واهم من يعتقد أن الانتفاضة بالضفة ستكون بشكلها الكلاسيكي القديم كما كانت في عام 1987، والأحمق من يستخدم نفس وسائلة التقليدية القديمة في دحرها وكأنه يجهل أننا على أعتاب عام 2015 عام بنسق الإبداع في المقاومة، فغزة من قلب الحصار صنعت طائراتها ومازال المحتل وأعوانه يستخدمون وسائلهم القديمة لمنع انتفاضة الحجارة في الضفة، التي لن تقوم لان شباب الضفة ابتدعوا لون أخر من نهج المقاومة وانتفاضة أخرى في فكر الشباب الذي طالما حاول المحتل تلويثه.

غزة انتفضت على سجانها وأدهشته فهل ستكون الضفة رغم الملاحقات وتقطيع الأوصال اقل إبداعا. اجتمعوا في الغرف المغلقة كي يمنعوا انتفاضتها وحشوداتها وتظاهراتها، لكن صمت الضفة هي انتفاضة مقاوم، وفكر شبابابها ارق غرفهم السوداء وأعجزهم عن فهم ثورتها، وما نشهده من عمليات فردية هو إبداع مقاوم وثورة فكر جديدة.

الضفة تشتعل ثورة .. بفكرها … بشبابها … بمقاومتها، فهل تستطيعون أن تمنعوا الشباب من التفكير والتخطيط والتنفيذ؟!، وهل ستمنعوا تفشي فكر المقاومة في عقول الشباب؟! إنها انتفاضة الصمت، ومرحلة متقدمة تظهر هول المعاناة، انه الإعصار الذي يتستر خلف السكون والنار التي تتوهج من تحت الرماد لتحرق كل الطغاة وأعوانهم عند أو ريح عابرة.

 

مقالات ذات صلة