تقارير أمنية

الإحتلال يتجه لحظر المرابطين في الأقصى

المجد – وكالات

كشفت تقارير صهيونية أن وزير الأمن الداخلي الصهيوني "يتسحاق آهرونوفيتش"، بالتعاون مع أجهزة أمنية أخرى، يعتزم تقديم مشروع قانون يعتبر المرابطين في المسجد الأقصى بالقدس المحتلة "تنظيما محظورا".

وقال الحاخام العسكري لجيش الاحتلال رافي بيرس، "إن المسجد الأقصى ليس له مكانة دينية عند المسلمين، ونحن لا نعلم ما يفعلون داخل المكان الأكثر قداسة لليهود".

والمرابطون في الأقصى هم رجال ونساء مقدسيون يعملون بشكل تطوعي للبقاء داخل المسجد الأقصى للتصدي لأي محاولة اقتحام من قبل المتطرفين اليهود وقوات الاحتلال.

وقد دأبت سلطات الاحتلال خلال الأشهر الأخيرة على استهداف المرابطين سواء بالإبعاد أو الاعتداء عليهم.

يشار إلى أن متطرفين يهودا كثفوا خلال هذا العام من اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى تحت حماية الشرطة الصهيونية، مما أدى إلى مواجهات مع الشبان الفلسطينيين الذين يحرمون من دخول المسجد للصلاة فيه.

وشهدت القدس في الأسابيع الأخيرة اشتباكات عنيفة وتوترا عقب عملية الكنيس التي قتل فيها خمسة حاخامات صهاينة على يد فلسطينيين استشهدا برصاص الاحتلال.

مقالات ذات صلة