تقارير أمنية

كم يكلف اعتراض القبة الحديدية لصاروخ فلسطيني واحد؟

المجد- ترجمات

تعتبر منظومة إطلاق الصواريخ الفلسطينية مرهقة للاقتصاد الصهيوني بشكل كبير، فتكلفة اسقاط صاروخ فلسطيني واحد تفوق تكلفة تصنيعه مئات المرات.

وتأخذ منظومة الصواريخ الفلسطينية بعداً مهماً في كونها غير مكلفة على المقاومة الفلسطينية، بينما ترتفع تكلفة المنظومات الإسرائيلية الاعتراضية من أنظمة رصد وطواقم تشغيل وبطاريات وصواريخ للاعتراض.

ويكلف تصنيع وإطلاق الصاروخ الفلسطيني الواحد أقل من ألف دولار أمريكي بينما يكلف اعتراض هذا الصاروخ أكثر من 100 ألف دولار أمريكي.

حيث اعترف المدير العام لهيئة التصنيع العسكري في شركة البيت الصهيونية "يديدا يعاري" أن ثمن الرشقة الواحدة من منظومة القبة الحديدة لاعتراض صاروخ فلسطيني تتراوح ما بين 300-350 ألف شيكل أي ما يعادل (80-100 ألف دولار).

وهنا لا يضمن يعاري ثمن المنظومة وتكلفة تشغيلها والعاملين فيها ضمن تكلفة اعتراض الصاروخ الفلسطيني التي قد تصل لـ120 ألف دولار أمريكي.

وأشار يعاري في تصريحات له خلال مؤتمر الأمن الاقتصادي الصهيوني "غلوب" إلى أن اعتراض الصواريخ التي يطلقها الفلسطينيين تكلف أكثر مما كان يعتقد في السابق، مشيراً إلى أن القبة الحديدية مضرة بالاقتصاد الصهيوني.

ولفت إلى أن التهديدات الجديدة أمام دولة الكيان تختلف تماماً عن تهديد القاهرة ودمشق السابقة وخاصة مع تطوير المقاومة لقدراتها الصاروخية.

وأوضح أنه يجب على دولة الكيان تطوير قدراتها لأن ما أنجزته القبة الحديدة خلال الحرب الأخيرة لن تستطيع إنجازه خلال الجولة المقبلة من القتال.

 

مقالات ذات صلة