في العمق

فيديو زيكيم .. ضرب الرواية الصهيونية في مقتل

المجد – خاص

صراع المصداقية الذي تفوقت فيه المقاومة طيلة أيام الحرب على غزة مستمر على أشده، فالمقاومة التي كانت تعلن عن شيء معين ينفيه الإحتلال، تثبت مع مرور الأيام أنها صاحبة المصداقية والأخبار الدقيقة.

المقاومة منذ اللحظة الأولى لعملية زيكيم لم تبدي أي مبادرة للحديث عن تفاصيلها، واتبعت سياسة الصمت حتى تحدث العدو الصهيوني أنه قتل منفذي العملية بمجرد وصولهم إلى شاطئ الموقع العسكري، فنفت المقاومة ذلك، وقالت أن العملية استمرت لعدة ساعات.

الفيديو المسرب أوضح وبشكل قطعي أن أفراد كوماندوز القسام وصلوا إلى الشاطئ وقاموا بالتمركز لفترة معينة استطاعوا خلالها تجهيز أنفسهم وأخذ قسط من الراحة قبل البدء في مرحلة الإشتباك مع جنود جيش الإحتلال، كما أظهر الفيديو قيام المقاومين بمهاجمة عدة أهداف للجيش قبل أن يتمكن العدو من إصابتهم.

ضربة في مقتل تلقتها الرواية الصهيونية بعد نشر هذا الفيديو، الذي أثبت صحة رواية المقاومة بخصوص العملية، كما أثبت أن العدو الصهيوني يلجأ للتكتيم والتغطية على خسائره وقت الحرب، وأن الخسائر المادية والبشرية الحقيقية التي تكبدها الجيش الصهيوني قد تكون أضعاف ما تم الإعلان عنه خلال المعركة.

مقالات ذات صلة