تقارير أمنية

نيمو.. سمكة التجسس التابعة للجيش الأميركي

 المجد – وكالات

كشفت البحرية الأميركية مؤخرا عن سمكة آلية كبيرة، تشبه أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء، قادرة على القيام بمهام مراقبة وتجسس تحت الماء.

وأجرى باحثون تابعون للبحرية الأميركية طوال الأسابيع الماضية العديد من الاختبارات على السمكة "سايلنت نيمو"، للاستفادة من قدراتها لمراقبة السفن وأجسامها، واكتشاف الأجسام الخطيرة تحت الماء، على غرار الألغام البحرية، والقيام بمهام استطلاع سرية.

واستطاع النموذج الأولي للسمكة الآلية، الذي حمل الاسم "غوست سويمر"، أثناء فترة الاختبارات جمع العديد من البيانات حول المد والجزر، والتيارات البحرية المتنوعة، مع إمكانية تقفي آثار حركة السفن، وأيضا حالة الطقس، وغيرها من المهام.

يبلغ طول السمكة "نيمو" 5 أقدام وتزن 100 رطل، ويمكنها العمل في أعماق تتراوح بين 10 بوصات إلى 300 قدم.

ويمكن أن تعمل السمكة آليا لفترات طويلا اعتمادا على بطاريتها القوية، كما يمكن التحكم فيها عبر أحد أجهزة الكمبيوتر من خلال كابل ربط يصل طوله لـ 500 قدم، ولكنها بدون الكابل ستحتاج للصعود للسطح بشكل دوري لإرسال ما تحصلت عليه من بيانات.

والسؤال الذي يخطر ببال كل من يسمع عن تقنية جديدة للتجسس تنتجها الولايات المتحدة الأمريكية هل ابنتها المدللة "دولة الكيان الصهيونية" تستحوذ على هذه التقنية؟؟!.

 

مقالات ذات صلة