الأمن التقني

الشركات المصنعة للهواتف والحواسيب تزرع بداخلها برامج تجسس

المجد – خاص

هل فكرت يوما أن الجهاز الذي تشتريه سواء جهاز حاسوب او هاتف نقال يتضمن برامج تجسس مبنية داخله من الشركة المصنعة له؟؟؟

هل فكرت يوما أنه يوجد اتفاقيه بين الشركات المصنعة للأجهزة وأجهزة الاستخبارات سواء الأمريكية أو الصينية او غيرها تجبر الشركات على تضمين أجهزتها ببرامج مراقبه وتجسس سريه.

قبل أن نجيبك نحن في "موقع المجد الأمني" على هذه التساؤلات وقبل أن نترك العنان لمخيلتك دعنا نذكر لك أن باحثين أمنيين قاموا باكتشاف، فيروس جديد، والذي يعد مثبت بشكل مسبق على الهاتف، يقوم هذا الفيروس باستهداف الهواتف الذكية صينية الصنع، المنتشرة في أسيا وأفريقيا.

يأتي هذا الفيروس على شكل تطبيق نغمة، ويأتي مثبت بشكل مسبق على الهواتف الذكية رخيصة الثمن من الشركة المصنعة للأجهزة، والتي تحظى بانتشار كبير في قارتي أسيا وأفريقيا،وأكد الباحثين الأمنيين أن الفيروس بإمكانه أخذ نسخة من البيانات الحساسة، والمخزنة في المتصفح على الهاتف، ويقوم بإرسالها في رسالة نصية.

السؤال الذي يطرح نفسه كم من الأجهزة التي تعمل في الشرق الأوسط  حملت ببرامج تجسس من المصدر وبيعت للمستخدمين، لكن ربما يقول أحدكم أنها حتى لو تم تحميلها ببرامج تجسس فقد تم تهيئة الأجهزة العشرات من المرات، لن نجيب على هذا التساؤل وسنترك التعقيب للخبراء الأمنيين الذين عقبوا على الفيروس الصيني بأنه  فيروس لا يمكن إلغاء تثبيته أو إزالته بواسطة المستخدم أو مضادات الفيروسات، لأنه يكون في شكل تطبيق مثبت مسبقاً، ويكون مساره في ملفات النظم غير معلوم، مما يجعله أكثر تهديداً وفاعلية.

ما الحل؟؟؟

– الحل عدم الاتصال مع الانترنت إذا كان جهازك يتضمن معلومات سرية.

– عدم تخزين صور خاصة وملفات خاصة إذا كنت متصل بالانترنت.

– أي جهاز جديد قم بتهيئته بطريقة تقنية " low level format" وإعادة تقسيمه من جديد لضمان عدم بقاء أي برنامج للتجسس قد يكون حمل من المصدر.

 

مقالات ذات صلة