في العمق

لماذا نشر الإحتلال القبة الحديدية !؟

المجد – خاص

أقدم جيش الإحتلال خلال الأيام الماضية على نشر عدد من القبب الحديدية في بعض المدن المحتلة القريبة من حدود قطاع غزة بعد أحداث التصعيد التي وقعت على حدود قطاع غزة شرق خانيونس، والتي أدت إلى إصابة جندي صهيوني بجراح خطيرة واستشهاد أحد المقاومين.

نشر القبب الحديدية بهذه السرعة يأتي في سياق الرسائل الميدانية التي يوجهها العدو الصهيوني للمقاومة بأن لا مشكلة لديه في المضي نحو التصعيد إن تطلب الأمر ذلك، ومن الرسائل التي يوصلها هذا الفعل للجبهة الداخلية الصهيونية أن الجيش جاهز ومتأهب للرد على المقاومة إن فكرت بالرد على استشهاد أحد كوادرها.

معاني أخرى تفهم من خلال هذا الفعل، وهي أن الجيش الصهيوني غير قادر على التنبؤ بردة فعل المقاومة وقرارها، وهل ستقوم بالرد على الحدث شرق خانيونس أم أنها ستحتفظ بذلك، وهذا المعنى قد أثبتته التجربة خلال الفترة السابقة، وتفاجأ الإحتلال بحجم رد المقاومة ووقت ردها.

السجال الميداني الذي وقع شرق خانيونس مرشح للتكرار، وسيعزز ذلك استمرار الإحتلال في حصاره على غزة وعرقلته لعملية الإعمار، هذا الذي سيؤدي إلى عدم إستمرار المقاومة في صمتها، ويرجح إمكانية أن تقوم المقاومة بمبادئة العدو الصهيوني بعملية تكون فاتحة مواجهة تفضي إلى ظروف أفضل من الواقع الذي يعيشه أهل القطاع حاليا.

مقالات ذات صلة