في العمق

فيديو مترجم .. لا مكان للعرب في دولة الإحتلال !

المجد – خاص

لا مكان لهم حتى وإن خدموا في الجيش الصهيوني، وقدموا قرابين الولاء والطاعة للصهاينة، فهم لن يتعدوا كونهم تجارة يتاجر بها القيادات الصهيونية لكسب مواقف سياسية أو إنسانية في ظاهرها عنصرية في باطنها.

الجندي العربي الذي خدم في الجيش الصهيوني خلال الحرب على غزة، عاد ليجد بيته في النقب وقد هدم دون أي مراعاة للخدمات التي قدمها للإحتلال، ليؤكد على القول بأن الصهاينة ينظرون للعرب هناك على أنهم عبيد ينتعلونهم فقط لخدمتهم وإذا تعلق الأمر بحقوقهم على الدولة فإنهم يضربون به عرض الحائط ويتعاملون معه بطبيعتهم العنصرية.

بناء على ما تقدم، يرى العرب البدو في النقب بأن الحل لهم هو التوجه لأحضان شعبهم وعمقهم الحقيقي، وهذا ما وضحه الفيديو المترجم على وكالة شهاب، والذي وضح من خلاله أهل النقب أنهم يتوجهون بلا منازع للحركة الإسلامية التي تقدم لهم المساعدات.

جهود كبيرة تقدمها الحركة الإسلامية في النقب، من شأنها أن تعيد الوعي لشريحة مهمة في الشعب الفلسطيني سرقها الإحتلال، وتنكر لها بعد ذلك، هذه الجهود تنصب على الجانب الإنساني الإجتماعي وهي تؤتي أكلها بشكل كبير.

المطلوب فلسطينيا وعربيا دعم هذه التوجهات التي تعزز مقاطعة العرب لدولة الإحتلال بشكل يعززهم، ويعزز تواجدهم في مربع مواجهة الإحتلال، الذي بدأ ينحسر معنويا من حياتهم، ويجب دعمه لينحسر ماديا.

 

مقالات ذات صلة