تقارير أمنية

ضباط صهاينة يسرقون سلاح وذخيرة جيشهم !

المجد – خاص

هذا الوصف الذي يمكن إطلاقه على جيش الكيان، فقد ظهرت في السنوات الأخيرة حالات سرقة سلاح متعددة يقوم بها جنود من جيش الإحتلال الصهيوني، ويقومون ببيعه للمافيا وغيرها من الجهات المختلفة.

حوادث سابقة متعددة من هذا النوع، فقد أفادت شرطة الكيان قبل شهور انه تم توقيف ثلاثة جنود صهاينة يشتبه بأنهم سرقوا أسلحة من قاعدتهم لبيعها إلى أشخاص ينتمون إلى المافيا الصهيونية.

وقال المتحدث باسم الشرطة الصهيونية وقتها ميكي روزنفيلد "بعد تحقيق استمر أسابيع عدة، تم توقيف ثلاثة عسكريين يشتبه بأنهم حاولوا بيع صواريخ محمولة مضادة للطائرات إلى أشخاص عديدين ينتمون إلى أوساط الجريمة المنظمة في جنوب البلاد، في منطقة النقب".

وفي ذات السياق وتسجيلا لحادثة جديدة كشفت القناة العبرية الثانية الليلة الماضية النقاب عن تسجيل صوتي لعدد من الجنود أثناء قيامهم بعقد صفقات لبيع الأسلحة مع عناصر من الشرطة العسكرية تظاهروا بأنهم من المافيا.

التسجيلات أوضحت كيفية سرقة الجنود العتاد العسكري من ميادين الرماية والتدريب، ويرجع السبب في قدرتهم على السرقة إلى سببين رئيسيين، الأول عدم إكتراث الضباط بتسجيل العتاد الذي يتم استخدامه خلال التدريب، والثاني هو كثرة الذخيرة بلا حساب في المواقع العسكرية.

مقالات ذات صلة