تقارير أمنية

أسئلة ملغومة على الفيس بوك !!

المجد – خاص

الحالة التي أوصلتنا إليها مواقع التواصل الإجتماعي من عدم القدرة على الإستغناء عنها، وجعلها كالمأكل والمشرب بالنسبة لغالبية الناس، هي حالة خطيرة بعمومها بعيدا عن التفاصيل، سواء كانت هذه المخاطر أمنية أو إجتماعية أو سياسية أو غيرها من المجالات المؤثرة في حياة المجتمع بشكل عام.

بنفس الوقت لا يمكن الحديث عن شيطنه هذه المواقع، وإنكار الفوائد المرجوة منها، أو التي يتم تحقيقها من قبل المستخدمين، لكن بنفس الوقت لا يمكن إنكار أن هذه البيئة شكلت إختراقا مجتمعيا كبيرا، يسيل له لعاب الأجهزة الأمنية المخابراتية سواء الصهيونية أو العالمية.

هذا الشعور – وأحيانا المعلومات الدقيقة – يجب أن تؤدي بالمستخدمين إلى المزيد من الحذر عند التعامل مع هذه المواقع رغم إيجابياتها الجمة، هذه المرة كان الحذر من بعض الإختبارات التي يتم طرحها عبر موقع الفيس بوك، ويتم من خلالها طرح الكثير من الأسئلة على المستخدمين بغرض تحليل الشخصية أو ما يشابه ذلك.

الإختبارات المطروحة قد يكون الغرض منها إعلانيا، لأغراض ربحية، أو قد يكون الهدف منها دراسيا، وكثير من المستخدمين يتعامل معها للتسلية، لكن ما لا يمكن التغافل عنه، هو بعض الأسئلة التي يتم طرحها خلال هذه الإختبارات، مثلا: هل تخفي أسرار عن الناس ؟، أو هل أنت مستعد للتحدث عنها مقابل مكافأة، وأسئلة تشرح نفسية المستخدم وسلوكه وشخصيته.

الكم الهائل والكبير من المعلومات التي يتم جمعها من خلال هذه الإختبارات يتطلب الحذر من جميع المستخدمين، العاديين منهم أو أصحاب المهمات التي يمكن أن يتشكل عليهم خطر، خاصة في ظل الحديث عن تناقص الخصوصية على هذه المواقع، ووجود وحدات مخابراتية كاملة تعمل على جمع المعلومات من هذه المواقع والصفحات.

وفي ظل وصول الكثير من الإستفسارات إلى موقع المجد الأمني، وجب علينا إطلاق هذا التحذير، بهذه الصيغة، التي لا تشيطن ولا تتهاون في الحذر من فضاء الإنترنت القابل للإختراق والتجسس بشكل كبير.

مقالات ذات صلة