الأمن المجتمعي

صفحات ورسائل الكترونية من المخابرات الصهيونية إلى أهالي القطاع

 المجد – خاص

عالم الانترنت والمواقع الاجتماعية عالم يرتع به رجال المخابرات واذرعه الالكترونية في محاولات جاهدة من اجل إسقاط اكبر عدد من الشباب الفلسطيني والعربي، هذه الأذرع تواكب الأحداث وتستغل نقاط ضعف المواطن من اجل استقطابه.

تتلون الأساليب والهدف واحد، في كل يوم يطل جهاز المخابرات بلون جديد كـ (فتاه الفيس بوك – الكابتن عدنان حمامة السلام – افيخاي ادرعي شيخ المنظرين لفكرة التعايش الصهيوني – مواقع تقديم المساعدات للمتضررين – مواقع لحلول المشاكل للشباب) وأخر الألوان صفحات عبر الفيس ورسائل لموظفين بعروض سخية مقابل بعض المعلومات عن عناصر التنظيمات المقاومة.

المخابرات الصهيونية تحاول أن تصل لسكان قطاع غزة لاستقطاب اكبر كم منهم من خلال صفحات الانترنت والفيس بوك او من خلال الهواتف المحمولة بنشر أرقام للتواصل معها من فترة إلى أخري محملة بوعود كاذبة، مستغلين بذلك الوضع الاقتصادي السيئ، بسبب الحصار الذي يعيشه سكان القطاع، ومستهدفين شرائح العمال والطلاب والعاطلين عن العمل حتى الموظفين لم يسلموا من استهدافهم.

من هنا نحذر في "موقع المجد الأمني" من مغبة التعاطي مع هذه الوعود الكاذبة التي تنشر عبر صفحات التواصل الاجتماعي او عبر رسائل الجوال، فما هي سوي سراب في صحراء المخابرات المقفرة تحفها الأكاذيب والأشواك ويظللها الغش والخداع من اجل إسقاط خيرة أبناء الشعب وتدمير مقاومته.

وما هي إلا أساليب وضيعة تستغل حاجات الشعب وتبتز أبنائه من اجل السقوط في وحل العمالة، لتتخلى عنهم في منتصف الطريق بعد أن تستنفذ مصلحتها منهم، فيكونوا كمن خسر الدنيا والآخرة وجَنوُا على أنفسهم وعلى أُسَرِهم …. فالحذر الحذر من المواقع والصفحات المشبوهة ومن الاتصالات والرسائل المشبوهة إنها من أكاذيب المخابرات فاحذروها.

مقالات ذات صلة