تقارير أمنية

تحقيقات .. عملاء استغلوا الأطفال للحصول على معلومات

المجد- خاص

كشفت تحقيقات أمنية أن عملاء ألقي القبض عليهم مؤخراً اعترفوا باستغلالهم للأطفال في جمع المعلومات وذلك بتوجيه من ضباط الشاباك الصهاينة.

وأشارت التحقيقات التي حصل عليها موقع "المجد الأمني" إلى أن العميل "ش" اعترف أنه في أكثر من حادثة استغل أطفال كانوا في مناطق بقطاع غزة خلال الحرب لتحديد منازل تعود لمقاومين.

وتوضح التحقيقات أن العميل كان يذهب لتحديد مواصفات منزل يرغب ضابط المخابرات الصهيونية بالتأكد منه، حيث يتجنب العميل سؤال الشباب وكبار السن عن المنزل ويتعمد سؤال الأطفال في المكان كي لا يثير حوله الشك.

 وبحسب أقوال العميل فإنه كان يتوجه لمناطق بعينها داخل مدينة غزة لتحديد أهداف بالتعاون مع ضابط الشاباك، مؤكداً أنه كان يستغل أي وسيلة لتحقيق هدفه بما فيها الأطفال الصغار الذين يجدهم في طريقه.

من جهة أخرى كشفت تحقيقات عن استغلال عملاء للأطفال من أقاربهم للحصول على معلومات ومراقبة منازل وأشخاص في مناطق سكنهم.

وأكد مصدر أمني لموقع "المجد الأمني" أن عميل اعترف أنه كان يستغل أبناء شقيقه للحصول على معلومات عن جيران لهم يعملون في المقاومة، حيث كان يطلب منهم متابعة بيوتهم ومراقبتهم.

وتأتي هذه الأفعال من المخابرات الصهيونية بما يخالف جميع الأعراف والمواثيق الدولية التي تجرم استغلال الأطفال خلال فترة الحروب.

وطالب المصدر الأهالي بتوعية أطفالهم حول التعامل مع الغرباء في المنطقة وعد التجاوب مع أي أسئلة خلال فترة التصعيد.

مقالات ذات صلة