عين على العدو

ما هي الاستعدادات الصهيونية لاشتعال الجبهة الشمالية؟

المجد – خاص

بعيد عملية الاغتيال التي نفذها الاحتلال الصهيوني ضد مجموعة من قيادات حزب الله اللبناني الأحد الماضي أصدرت القيادة العسكرية في الجيش الصهيوني عدد من التعليمات للجيش ولمستوطني المنطقة الشمالية للتعامل مرحلياً مع إمكانية اشتعال الجبهة.

وأصدر الجيش الصهيوني تعليمات للجنود وسكان المستوطنات شمال فلسطين المحتلة بعدم الخروج خارج المنازل والمواقع العسكرية.

ورفع الجيش درجة التأهب في منطقة الشمال، فيما بدأ بتسيير دوريات تدخل سريع من الجيش في المنقطة الشمالية استعداداً لإمكانية تسلل عناصر من حزب الله للداخل المحتل.

وطلب الجيش من المزارعين الصهاينة ترك أراضيهم الحدودية وعدم الاقتراب منها لإشعار آخر وذلك خوفاً من تعرضهم لعمليات لحزب الله.

ودعا الجيش الجنود الصهاينة لعدم الخروج من وحداتهم العسكرية خشيةً من تدهور الأوضاع وتوقع رد من الجهة الشمالية.

نشر الجيش بطارية لمنظومة "القبة الحديدية" الصاروخية الخاصة باعتراض الصواريخ قصيرة المدى في المنطقة الشمالية بالقرب من الحدود اللبنانية.

من جهة أخرى دعا رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو لعقد المجلس الوزارية المصغر "الكابينت" صباح الثلاثاء لمناقشة عملية الاغتيال وإمكانية رد حزب الله عليها.

تهديدات

بدوره هدد "غيور أيلند" رئيس مركز الأمن القومي الصهيوني بتدمير البنية التحتية للبنان بأكملها في حال نشوب حرب بين دولة الكيان وحزب الله وليس معاقل الحزب فقط.

وزعم أن ما سيحدث في تلك الحرب سيمثل رادعاً كبيراً للحزب، وسيدفع الوسطاء للتدخل من أجل التوصل لوقف إطلاق نار مع دولة الكيان التي ستدمر جميع مفاصل البنية التحتية في لبنان.

وفي ذات السياق قال ضابط صهيوني رفيع المستوى إن دولة الكيان سترد بقوة على لبنان في حال أطلق حزب الله الصواريخ على الكيان.

وأعرب بيني غانتس رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الصهيوني عن استعداد جيشه لبدء أو فعل ما يلزم في حال حدث أي تطور قد يحصل على الحدود الشمالية، في المنطقة الشمالية براً وبحراً وجواً، وعلى جميع المستويات التي تتطلبها التطورات.

مقالات ذات صلة