عين على العدو

جنود الاحتلال أفلتوا من الشجاعية ليقتلوا في شبعا

المجد- ترجمات

يبدوا أن الموت يلاحق الجنود الصهاينة على جميع الجبهات فمن ينجو من جبهة يسقط في الأخرى، ومن يبكي في خط النار الأول يسحق في الخط الثاني.

هي رسالة وصلت بالأمس لجنود الاحتلال الصهيوني أن لا مقام لكم في فلسطين أينما ذهبتم سواء في الجنوب حيث غزة أو في شمال حيث مزارع شبعا.

وذكر مراسل اذاعة جيش الاحتلال أن القتيلان الصهيونيان في مزارع شبعا هما النقيب "يوحاي كلنغل" من سكان مستوطنة "جيلو" قرب القدس، والثاني هو العريف اول "دور نيني" من كيبوتس "شتليم".

وأشار المراسل إلى أن النقيب، كلنغل قاتل في الصيف الماضي ضمن وحدة "تصبار" التابعة للواء جولاني في عملية "الجرف الصامد" ضد قطاع غزة في منطقة الشجاعية وحصل على شهادة تقدير من قائد هيئة الأركان العسكرية بيني غينس".

وقالت القناة العبرية العاشرة إن الضابط والجندي اللذين أعلن الجيش الصهيوني مقتلهما في عملية حزب الله ظهر الأربعاء على الحدود الشمالية كانا مرابطين على حدود قطاع غزة ووصلا مؤخرا للحدود الشمالية بعد توتر الأوضاع الأمنية.

ولفتت إلى أن الجنود كانوا في قافلة عسكرية للتحقق من الأوضاع الأمنية في المنطقة إلا أنهم تعرضوا لإطلاق صواريخ مضادة للدروع من قبل عناصر حزب الله اللبناني.

واعترف الجيش الصهيوني بمقتل جنديين على الحدود الشمالية مع لبنان وجرح 7 جنود آخرين في هجوم نفذه حزب الله على موكب عسكري صهيوني بمنطقة شبعا اللبنانية الحدودية، ردا على اغتيال 6 من عناصر الحزب داخل الأراضي السورية قبل أسبوعين.

مقالات ذات صلة