عين على العدو

اعترافات صهيونية جديدة حول شجاعة مقاتلي القسام بخانيونس

المجد- وكالات

كشفت اعترافات جديدة نشرتها صحيفة معاريف العبرية عن شجاعة مقاتلي القسام في نصب كمائن للجيش الصهيوني والتسبب بإصابة عدد كبير من الضباط والجنود شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع خلال الحرب الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في اليوم الرابع من الاجتياح البري للحيش الصهيوني على قطاع غزة دخلت قوة من الجيش لمنزل مكون من 3 طبقات شرق خانيونس، فتفاجأت بوجود كمين لمقاتلين من حماس.

وقال الجندي متانا ميغوري من لواء المظليين:" إن القوة دخلت للمنزل وتفاجأت بالكمين، زاعماً أن مقاتلي حماس أيضاً تفاجئوا بالجيش في مكان الكمين.

وأشار إلى ان الاشتباكات داخل المنزل كانت قوية جداً ما اضطر الجيش للانسحاب تجاه الشوارع المجاورة والتخفي داخلها والانبطاح عل الأرض بعد ملاحقة القوة من قبل مقاتلين من القسام وألقاءهم قنابل يدوية تجاههم.

ولفت إلى أن مقاتلين من حماس لحقوا بالقوة وأطلقوا زخات من الرصاص على الجنود ما أدى لإصابة عدد كبير منهم بينهم ضباط وقائد كتيبة الاستطلاع.

وكشفت أن قائد كتيبة الاستطلاع "حجاي بن آري" أصيب خلال هذا الاشتباك بطلق في الرأس وكان في حالة خطيرة لكنه تعافى لاحقاً، معترفاً أن مقاتلي القسام وصلوا لمسافة قريبة جداً من الجنود حيث أمطروها بالرصاص والقنابل.

وادعى أن جندي آخر كان مصاباً خلال الاشتباك أطلق النار على مقاتلي حماس وقتلهم، ما دفع الجيش لإعطائه وسام الشجاعة.

مقالات ذات صلة