تقارير أمنية

لماذا ينفي العدو وجود أسرى له في غزة؟!

المجد – خاص

زعم ضابط كبير في جيش الاحتلال الصهيوني، أنه أيا من جنود جيشه لم يقع في الأسر في قطاع غزة خلال العدوان الأخير على القطاع.

وقال الضابط في حديث لإذاعة عبرية :"إن أجزاء من جثة الجندي هادار غولدن، بقيت لدى حركة حماس، زاعماً أن جيشه دفن بقية جثمان الجندي، بعد أن سحبها أحد زملائه من أحد الأنفاق برفح جنوب قطاع غزة".

وتعهد وزير الجيش الصهيوني موشيه يعلون، لأسرة الجندي هادار، بإعادة الجندي، مضيفاً أنها عملية ستستغرق وقتا طويلاً.

وقال يعلون : "تبذل الكثير من الجهود وعلى أكثر من صعيد للوصول لطرف خيط يمكننا من إعادتهم، نحاول القيام بذلك عبر أي قناة ممكنة ومتاحة لدينا".

ويهدف إعلان العدو عدم وجود أسرى له في قطاع غزة لأمرين :

الأول : دفع المقاومة وكل من لديه معلومة عن الجنود الأسرى في قطاع غزة لإخراجها عبر الرد على النفي الصهيوني والتأكيد أن لديها معلومات جديدة، وفي هذه الأثناء يتابع العدو التصريحات الاعلامية التي تصدر من المقاومة من جهة ويدفع بعملائه لنشر هذه الاشاعة بهدف جمع أكبر قدر من المعلومات التي من المكن أن يستفيد منها العدو.

الثاني : يأتي هذا التصريح ضمن الدعاية الانتخابية التي باتت على الأبواب في الشهر المقبل حيث يسعى رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو لإخفاء خيبته في حرب غزة الأخيرة، والحديث عن تحقيق انجازات وهمية مع اغفال ونفي الخسائر الكبيرة التي يتخذها منافسيه مادة للدعاية ضده.

وهنا يحذر موقع "المجد الأمني" من التعاطي مع الأخبار المسمومة التي يبثها العدو في قضية الجنود الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية.

مقالات ذات صلة