في العمق

بالدليل ،، قائد سلاح الجو الصهيوني أمير ايشل يكذب

المجد – خاص

جيش الإحتلال أعلن سابقا ويعلن مرارا وتكرارا عن عدد من الوحدات الخاصة به والتي تعمل في إطاره، كما أعلن عن منظومات الأسلحة التي إدعى أنه طورها وبدأ في إستخدامها لتفادي المخاطر التي تهدد كيانه، وتحمي جنوده من أي هجوم.

يفاجئنا قائد سلاح الجو الصهيوني أمير إيشيل اليوم بإعلانه عن أن لدى جيش الإحتلال مفاجآت للمقاومة الفلسطينية،وأنه سيتم إستخدامها في المعارك القادمة وهي مدمرة وذلك من خلال الطائرات بدون طيار.

ومن خلال متابعتنا ورصدنا في موقع "المجد الأمني" للتصريحات الصهيونية والإعلانات المتكررة التي يعلن عنها الجيش بهذا الخصوص ما بين الفينة والأخرى، نستطيع أن نؤكد كذب هذه الإعلانات وعدم جديتها، ويوجد على ذلك أدلة نسوق منها ما يلي:

قبيل معركة العصف المأكول أعلن الجيش الصهيوني عن تطوير عن تطوير منظومة للكشف عن غطاسين تحت سطح الماء قائلين أن المنظومة موجودة لدى سلاح البحرية منذ عدة سنوات وتم مؤخرا تحسين قدراتها.

المفارقة أن هذه المنظومة لم تنجح خلال الحرب وقامت قوات النخبة القسامية باجتياز البحر وصولاً إلى قاعدة زيكيم العسكرية، ولم تكتشفهم هذه المنظومة الكاذبة التي أعلن عنها العدو.

الدليل الآخر على كذب هذه الإعلانات وأن الهدف منها التضخيم فقط، ما قالته المصادر العبرية عن القبة الحديدية، والتي أذاعوا لها صيتا أنها تسقط معظم صواريخ المقاومة ويكتشف بمرور الوقت وبشهادة دراسات عبرية أنها فاشلة وغير مجدية وفعليا لم تتصدى إلا لعدد قليل من الصواريخ.

الإعلانات السابقة كانت أيضا عن وحدات استخبارية أثبتت فشلها عندما اقتحم المجاهدين مواقع الجيش العسكرية على حدود غزة وعادوا إلى قواعدهم بسلام.

محلل المجد الأمني يرى بأن الهدف من هذه الإعلانات هي الحرب النفسية وكي وعي المقاومة بحيث تتردد في شن هجمات على قوات جيش الإحتلال والتأني في شن عملياتها المختلفة، إضافة إلى التعبئة النفسية لجبهته الداخلية، والتي توهم الصهاينة بأن جيشهم يمتلك كل شيء لحمايتهم.

مقالات ذات صلة